Accessibility links

القدس تحضر في أعمال 45 فنانا فلسطينيا في دمشق


45 فنانا تشكيليا فلسطينيا شاركوا في معرض "احتفالية القدس عاصمة للثقافة العربية 2009" في صالة الشعب في العاصمة السورية دمشق، حيث جسدوا بأساليب فنية مختلفة معنى القدس بالنسبة لهم.

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن المسرحي الفلسطيني زيناتي قدسية المسؤول عن تنظيم النشاطات المسرحية لاحتفالية القدس في دمشق، قوله بأن الحدث يشهد إضافة إلى الفنانين الفلسطينيين مشاركة العديد من الفنانين السوريين والعرب.

وأضاف قدسية "لا بد أن يكون للقدس في دمشق النصيب الأكبر، لأن كل شيء في دمشق سيجير خلال هذا العام ليخدم احتفالية القدس".

وعلق قدسية على وجود أكثر من احتفالية بالقدس عاصمة للثقافة العربية، مشيرا إلى أن "لا مانع عندي ان اعمل في كل هذه اللجان التي تنظم الاحتفاليات بالقدس، دون التوقف عند خلفياتها ومعتقداتها".

من ناحية أخرى، قال ممثل منظمة التحرير الفلسطينية في سوريا محمود الخالدي، بعد افتتاحه المعرض إن "المثقفين الفلسطينيين لعبوا دورا كبيرا على مدى العقود الخمسة الماضية في الحفاظ على الهوية الفلسطينية والمشروع الوطني الفلسطيني".

ورأى الخالدي أن "القدس هي رمز للتحدي في الصراع التاريخي العربي الإسرائيلي، مشيرا إلى أن احتفالية القدس هي جزء من معركة الحفاظ على عروبتها، على حد تعبيره.

وقال الخالدي للصحافيين "القدس ليست فقط عاصمة للثقافة العربية، فهي أيضا عاصمة للثقافة الإسلامية والمسيحية وللثقافة الأممية في كل العالم."

ويضم المعرض أعمالا تشكيلية مختلفة بين النحت والحفر والغرافيك والتصوير الزيتي والتجهيز الفوتوغرافي، لم يخل أي منها من إشارة، مباشرة أو مجازية، إلى عناوين القضية الفلسطينية المختلفة.

XS
SM
MD
LG