Accessibility links

الإدارة الأميركية تتخلى عن استخدام تعبير "الحرب على الإرهاب" وتتبنى نهجا معاكسا


قالت وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون إن إدارة الرئيس باراك أوباما تخلت عن استخدام تعبير "الحرب على الإرهاب" الذي طالما استخدمته الإدارة الأميركية السابقة لتبرير العديد من قراراتها وأفعالها.

وواجهت سياسة "الحرب على الإرهاب،" التي أطلقها الرئيس السابق جورج بوش بعد هجمات 11 سبتمبر/أيلول 2001 الإرهابية، انتقادات شديدة من قبل المدافعين عن حقوق الإنسان الذين يقولون إنها استخدمت لتبرير انتهاكات لحقوق الإنسان في البلاد، من ضمنها افتتاح قاعدة غوانتانامو في خليج كوبا حيث يودع معتقلين متهمين بالإرهاب من غير محاكمات.

ومنذ تسلمه للسلطة في الـ 20 من يناير/كانون الثاني الماضي، توجه أوباما إلى اتخاذ قرارات مغايرة لتلك التي اتخذتها الإدارة السابقة وعكست تغييرا في المنهج الأميركي فيما يخص هذه القضية. حيث اصدر أوباما قرارا أمر فيه بإغلاق معتقل غوانتانامو خلال عام ووضع نهاية لإجراءات الاستجواب القاسية التي استخدمتها الإدارة السابقة لانتزاع معلومات من معتقلين يشتبه انتمائهم لتنظيم القاعدة.

وقالت كلينتون الاثنين وهي على متن طائرتها التي كانت متوجهة إلى لاهاي للمشاركة في مؤتمر دولي حول أفغانستان إن الإدارة الأميركية توقفت عن استخدام تعبير "الحرب على الإرهاب".

وأضافت معلقة على هذا التعبير "لم اسمع أحدا يستخدمه. لم أتلق أي توجيهات بشأن استخدامه أو عدم استخدامه. لم يعد مستخدما، هذا كل ما في الأمر."

وتؤكد كلينتون أن واحدا من أدوارها الرئيسية كمسؤولة لدبلوماسية بلادها هو تحسين صورة الولايات المتحدة في الخارج، خصوصا بعد حرب العراق التي انطلقت بقيادة أميركية عام 2003.

XS
SM
MD
LG