Accessibility links

البيت الأبيض ينفي وجود انقسامات بين الدول المشاركة في قمة العشرين


نفى مسؤول كبير في البيت الأبيض الثلاثاء وجود انقسامات بين الولايات المتحدة والدول الأوروبية حول كيفية النهوض بالاقتصاد العالمي عشية قمة مجموعة العشرين التي ستعقد في لندن الخميس.

واعتبر مايك فرومان المسؤول في مجلس الأمن القومي أن قمة الخميس ستنتهي باتفاق واسع حول سبل إعادة إطلاق النمو.

وقال فرومان المكلف الشؤون الاقتصادية الدولية إنه على الرغم من المعلومات المتضاربة في الصحافة، لم يأمل أحد أن تأتي الدول إلى هذا اللقاء وتقول "أريد أن وضع خطة نهوض جديدة."

وأضاف أنه ليس هذا هو هدف تلك القمم، ليست مؤتمرا نقطع فيه وعودا. ثمة اليوم نقاش واسع في أوروبا لمعرفة ما إذا كان اتخاذ تدابير نهوض إضافية أمرا ضروريا أو يستدعي الحذر.

وظهرت مؤشرات توتر الثلاثاء مع تحذير وزيرة الاقتصاد الفرنسية كريستين لاغارد من أن بلادها قد تنسحب من القمة إذا لم تكن راضية عن النتائج.

لكن فرومان تحدث عن بوادر تفاهم عشية قمة مجموعة العشرين التي تلتئم الخميس في لندن.

وقال إن هناك اتفاقا، مثلا، على توسيع مراقبة أي مؤسسة أو سوق أو منتج يرتدي أهمية بالنسبة إلى النظام المالي الدولي، ويمكن أن يشمل هذا الأمر صناديق المضاربات.

من جهة أخرى، أكد فرومان أنه سيتم التقدم بتوصيات حول المؤسسات المالية التي ترزح تحت ديون كبيرة.

وأضاف أنه يعتقد أنه ستكون هناك مجموعة من التدابير التي تتمتع بمصداقية وشرعية بهدف تحقيق النهوض وإصلاح القوانين في الوقت نفسه.

وكان المسؤول الأميركي يتحدث في لندن فيما يتوقع وصول الرئيس باراك أوباما إلى العاصمة البريطانية مساء الثلاثاء في ثاني رحلة له إلى الخارج يتضمن برنامجها قمة مجموعة العشرين وقمة حلف شمال الأطلسي، إضافة إلى قمة للاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة في براغ وزيارة لتركيا.
XS
SM
MD
LG