Accessibility links

logo-print

تركيا تأمل في تعزيز التعاون بين باكستان وأفغانستان في التصدي لحركة طالبان


قال مسوؤلون أتراك إن بلادهم العضو في حلف شمال الأطلسي تأمل في أن تعزز التعاون بين أفغانستان وباكستان في الحرب ضد متشددي القاعدة وطالبان عندما يلتقي رئيسا الدولتين في أنقرة يوم الأربعاء.

وكانت أفغانستان قد اتهمت باكستان بعدم القيام بما يكفي لمنع المتشددين من عبور الحدود لشن هجمات مميتة، لكن العلاقات بين كابول وإسلام آباد بدأت تتحسن بعد أن تقلد الرئيس الباكستاني آصف علي زرداري السلطة العام الماضي.

وقال مسؤولون إن قادة الجيش والمخابرات في باكستان وأفغانستان سيحضرون كذلك المحادثات التي يستضيفها الرئيس التركي عبد الله غول مع الرئيس الأفغاني حامد كرزاي وزرداري.

ومن المتوقع أن تركز المحادثات على أمن الحدود وتبادل المعلومات الإستخباراتية.

وقال دبلوماسي تركي رفض الكشف عن هويته لوكالة أنباء رويترز إن السبيل الوحيد لتحسين الوضع الأمني في هاتين الدولتين هو أن تحملا الجيش على التعاون وأن تفهم كل منهما الأخرى ونعتقد أن بوسعنا المساعدة في ذلك.

وأضاف أن تحسين العلاقات المدنية فحسب غير كاف.

مما يذكر أن مسؤولين من أنحاء العالم حضروا في لاهاي الثلاثاء مؤتمرا تسانده الأمم المتحدة بشأن أفغانستان ناشدت فيه الولايات المتحدة دعما دوليا لإلحاق هزيمة بالمتشددين في أفغانستان وباكستان.

ولتركيا الدولة التي تسكنها أغلبية مسلمة علاقات قديمة مع أفغانستان وباكستان وكانت قد استضافت اجتماعين رفيعي المستوى بين الجارتين في الماضي.

وقال مصدر حكومي تركي إن رئيس الاستخبارات الباكستانية سيكون من بين الذين سيحضرون محادثات الأربعاء.

وقال مكتب الرئيس التركي في بيان له إنه سيجري في القمة تبادل الأفكار عن الأمن الإقليمي والعلاقات الأفغانية الباكستانية وانعاكسات هذه العلاقات في المنطقة والمشروعات المشتركة التي تهدف إلى المساهمة في استقرار وأمن ورفاهية المنطقة.

ويقول حلف شمال الأطلسي إن زيادة التعاون بين كابل وإسلام آباد تمخضت عن انخفاض في تسلل المسلحين عبر الحدود.

ويوجد في أفغانستان حاليا أكثر من 70 ألفا من القوات الأميركية والتابعة لحلف الأطلسي والتي تقاتل تمردا آخذا في النمو من جانب حركة طالبان التي تبسط نفوذها أيضا في باكستان عبر الحدود الجبلية غير المحكمة بين الدولتين.

وأعلن الرئيس الأميركي باراك أوباما يوم الجمعة عن إستراتيجية جديدة ستجمع بين إرسال قوات إضافية وتقديم أموال لأفغانستان وباكستان مع تجديد التركيز على استهداف متشددي القاعدة على الحدود الأفغانية الباكستانية.
XS
SM
MD
LG