Accessibility links

الأمم المتحدة: قوة حفظ السلام في السودان لا تستطيع أن تحل محل المنظمات الإنسانية


أعلنت مسؤولة في الأمم المتحدة الثلاثاء، أن قوة حفظ السلام في دارفور تضطلع ب دور محدد على اثر إبعاد منظمات غير حكومية من هذه المنطقة في غرب السودان التي يشهد حربا أهلية، لكنها لا تستطيع أن تحل محل المنظمات الإنسانية.

وقالت سوزانا مالكورا رئيسة الدائرة اللوجستية في عمليات الأمم المتحدة لحفظ السلام، إن لقوة حفظ السلام في دارفور "دورا محددا لأنها منتشرة ميدانيا، فهي تضطلع بدور حماية الناس لكن دورها لا يقضي بأن تحل محل المنظمات غير الحكومية". وقد ابعد السودان 13 منظمة غير حكومية دولية بعدما أصدرت المحكمة الجنائية الدولية مذكرة توقيف دولية ضد الرئيس السوداني عمر البشير المتهم بجرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية في دارفور.

ووزعت القوة المشتركة من الأمم المتحدة والاتحاد الإفريقي لحفظ السلام في دارفور أكثر من 500 ألف ليتر ماء في مخيم للاجئين قرب الفاشر العاصمة التاريخية لدارفور منذ صدور قرار المحكمة الجنائية الدولية. وعقدت الأمم المتحدة والاتحاد الإفريقي والسودان اجتماعا ثلاثيا الثلاثاء في الفاشر تمحور حول حالة انتشار هذه القوة. وتنص مهمة هذه القوة على توافر 26 ألف جندي وشرطي بالإجمال، لكن 67 في المائة فقط من العناصر قد انتشروا حتى الآن بعد 15 شهرا على بدء العملية، كما ذكر مسؤولون الثلاثاء.

وما زال عناصر هذه القوة يحتاجون إلى معدات، مما يؤدي إلى الحد من مهماتهم. وقالت مالكورا إن "الخبر الجيد هو أن قسما من المعدات المرسلة إلى الجنود المنتشرين منذ 2008 قد وصل"، موضحة أن المهمة لم تتسلم بعد "المروحيات التكتيكية" التي تعتبر أساسية لتحركات عناصرها في دارفور التي تبلغ مساحتها مساحة فرنسا وتتميز بطرقاتها الصعبة.

XS
SM
MD
LG