Accessibility links

logo-print

عباس يقول إن نتانياهو لا يؤمن بالسلام وحماس تؤكد عدم وجود فرق بين حكومات إسرائيل


اتهم الرئيس الفلسطيني محمود عباس رئيس الوزراء الإسرائيلي الجديد بنيامين نتانياهو بأنه لا يؤمن بالسلام وحل الدولتين ووقف الاستيطان، ودعا المجتمع الدولي إلى تحمل مسؤولياته والضغط على نتانياهو الذي تجنب الإشارة إلى الالتزام بحل الدولتين في خطابه أمام الكنيست أمس الثلاثاء.

ونقلت وكالة الأنباء الفلسطينية "وفا" عن عباس قوله: "علينا أن نقول للعالم أن هذا الرجل لا يؤمن بالسلام فكيف يمكن أن نتعامل معه، لنضع الكرة في ملعب العالم كله، ليضغط عليه ويمارس العالم مسؤولياته."

"تمويه وتنكر"

كما اعتبر المتحدث باسم حركة فتح أن الحكومة الإسرائيلية تفتقد للقبول الدولي، بسبب ما وصفه بالتمويه في التعاطي مع العملية السلمية وطرح اقتراحات تقوم على الإدارة الرسمية للاحتلال بدلا من إنهائه وجلائه.

وأشار الزعارير إلى أن السلام الاقتصادي تمويه لتنكر اليمين الإسرائيلي لالتزامات عملية السلام بشكلها الشامل، لافتا إلى أن أي حديث يتجاوز قاعدة الأرض مقابل السلام، وقيام دولة فلسطينية مستقلة للشعب الفلسطيني لن يكتب لها النجاح.

"حكومة أكثر تطرفا"

من جهتها، اعتبرت حركة حماس أنه لا يوجد فرق بين الحكومات الإسرائيلية من حيث تعاملها مع الفلسطينيين.

وقال فوزي برهوم المتحدث باسم الحركة في بيان صحافي إن حكومة نتانياهو تعكس التوجه العام للمجتمع الإسرائيلي، واصفا إياها بأنها الأكثر وضوحا في برنامجها العنصري المتطرف وتنكرها لحقوق الشعب الفلسطيني.

وأشار إلى أن حكومة نتانياهو تنكرت لكل التزامات الحكومات الإسرائيلية السابقة، وأنه سيكون من العبث مطالبة الحكومة الفلسطينية المقبلة بالالتزام بالاتفاقيات الموقعة بين منظمة التحرير الفلسطينية وإسرائيل، حسب تعبيره.
XS
SM
MD
LG