Accessibility links

واشنطن بوست: إغلاق مقرات للصحوة في بغداد


نقل تقرير لصيحفة واشنطن بوست عن اثنين من قيادات الصحوة في بغداد قولهما إن القوات الحكومية تقوم بمطاردة عناصرهم ما جعلهم يبحثون عن ملاذ لهم عبر الانتقال من حي إلى آخر.

وأكد التقرير الذي نشرته الصحيفة الأميركية في عددها الصادر أمس الثلاثاء، أن مقرات الصحوة في أحياء الدورة والأعظمية والعامرية قد تم إغلاقها، وقام نحو 10 من قيادييهم بغلق هواتفهم النقالة.

وقال المتحدث باسم مجالس الصحوة في حي العامرية إيهاب الزوبعي إن القوات الأمنية العراقية تقوم بمطاردة رجاله حاليا.

ويشتكي رعد سعدون الذي يحمل رشاشة من طراز كلاشنيكوف في إحدى نقاط التفتيش التابعة لصحوة الأعظمية، من أن الأوضاع أصبحت لا تطاق ويقول إن القوات الأميركية هي التي أتت بهم إلى المنطقة ونظمتهم ثم تقوم الآن بنبذهم.

فيما يؤكد علاء عبدالله من صحوة الدورة أن ثلاثة فقط من بين 125من رفاقه، تم ضمهم إلى الشرطة، مضيفا أنه وطني ويحب العراق ولكن مشاعره الوطنية لا تستطيع بمفردها إطعام سبعة أفراد من عائلته يعتمدون عليه في كسب معاشهم.

واشار التقرير إلى أن القوات الأمنية قامت باعتقال أحد عشر قياديا من الصحوات خلال الأشهر الأربعة الماضية في حي الدورة فقط، فيما تم اغتيال ثلاثة آخرين على يد مسلحين يرجح انتماؤهم إلى تنظيم القاعدة.

واختتمت الصحيفة تقريرها بقول لقائد الصحوة في مدينة بلد عيسى الرفاعي الذي يؤكد بلهجة صارمة إلى أن استهداف الصحوات هو خط أحمر لن يسمحوا لأحد بتخطيه.

XS
SM
MD
LG