Accessibility links

أوباما وميدفيديف يؤكدان على حق إيران في امتلاك برنامج نووي سلمي


أقر الرئيس باراك أوباما ونظيره الروسي ديمتري ميدفيديف في بيان مشترك صدر عنهما اليوم الأربعاء حق إيران بامتلاك برنامج نووي مدني، ودعا الرئيسان طهران إلى التعاون مع الأمم المتحدة وإثبات سلمية مساعيها في الحصول على القدرات النووية.

وأوضح البيان، الذي صدر بعد اجتماع عقداه في العاصمة البريطانية لندن على هامش مشاركتهما في قمة العشرين المقررة غدا الخميس، أن على إيران أن تعيد ثقة المجتمع الدولي بسلمية برامجها النووية التي تثير شكوك الغرب وإسرائيل.

العلاقات الأميركية- الروسية

وتعهد الرئيسان خلال لقائهما الأول منذ تسلمهما السلطة، بالتعاون المشترك في مجال القضايا المتعلقة بنشر الدرع الصاروخي الأميركي، والذي تعتبره موسكو تهديدا لها.

كما تعهدا بإعادة تحريك مباحثات معاهدة الحد من الأسلحة الاستراتيجية والنووية قبل انتهاء مدتها في ديسمبر/كانون الأول المقبل.

وقال أوباما عقب انتهاء الاجتماع إنه يعتزم زيارة روسيا في يوليو/تموز المقبل بناء على دعوة وجهها الرئيس الروسي.

وسلط البيان الضوء على العلاقات الأميركية- الروسية التي شهدت فتورا في الآونة الأخيرة، حيث قال الرئيسان إن الزمن الذي يرى كل طرف في الآخر عدوا قد ولى.

قمة أميركية صينية

وعلى هامش القمة ذاتها، التقى أوباما بنظيره الصيني هو جينتاو في لندن. وقال بيان صادر عن البيت الأبيض إن الرئيسين اتفقا على دعم التجارة العالمية ونبذ الحمائية المالية رغم اشتداد الأزمة الاقتصادية.

وبناء على دعوة صينية، قال البيان إن أوباما يعتزم زيارة الصين في النصف الثاني من العام الجاري.

ومن المزمع أن يتوجه أوباما لاحقا مع زوجته ميشيل إلى قصر باكينغهام لمقابلة الملكة إليزابيث الثانية قبل تناولهما العشاء في مقر الحكومة البريطانية في داونينغ ستريت بحضور كل المشاركين في قمة مجموعة العشرين.
XS
SM
MD
LG