Accessibility links

الجنرال بترايوس يؤكد أن الجهد العسكري وحده لن يكفي لتثبيت الوضع الأمني في أفغانستان


قال قائد القيادة الوسطى الأميركية الجنرال ديفيد بترايوس إن الإستراتيجية الأميركية الجديدة في جنوب آسيا تنظر إلى أفغانستان وباكستان كمسرح عمليات واحد.

وأكد بترايوس أن الجهد العسكري وحده لن يكفي لتثبيت الوضع في أفغانستان، داعياً إلى تلبية الشق المدني للإستراتيجية الجديدة بالكامل وتوفير الموارد اللازمة للوكالات الحكومية المدنية، خصوصاً وزارة الخارجية والوكالة الأميركية للتنمية الدولية لتنفيذ ما هو مطلوب منها.

وأضاف بترايوس في جلسة استماع امام لجنة الخدمات المسلحة في مجلس الشيوخ:

"تحقيق أهدافنا في أفغانستان يحتاج إلى مقاربة شاملة لمكافحة العصيان المسلح وهذا ما يجهد الجنرال ماكيرنان وقوة المساعدة الدولية في أفغانستان لتنفيذه مع وصول الموارد الجديدة إلى أفغانستان."

وقال بترايوس إن القوات الإضافية ستساعد على حماية السكان وتعزيز قدرات القوى الأمنية والعسكرية الرسمية في أفغانستان وباكستان وتوفير مناخ سلمي للعمل الحكومي وإعادة الاعمار ومكافحة تجارة المخدرات.

وأكد الجنرال بترايوس أنه قدّم طلباً للحصول على مزيد من الجنود ورفعه إلى البيت الأبيض بالطرق التسلسلية.

وأعرب بترايوس عن اعتقاده بأن الطلب لا يزال يدرس في وزارة الدفاع.

من جهتها، قالت وكيلة وزارة الدفاع ميشيل فلورنـُوي في جلسة الاستماع ذاتها ، إن الرئيس قد أُبلغ بأنه توجد حاجة إلى إرسال مزيد من الجنود إلى أفغانستان، لكن ليس عليه أن يبت في هذا الموضوع قبل الخريف المقبل.

وأضافت فلورنـُوي أن قائد القوات الأميركية والدولية في أفغانستان الجنرال ديفيد ماكيرنان سيعيد تقييم الوضع العام المقبل.
XS
SM
MD
LG