Accessibility links

أوباما: نرغب بتحالفات قوية داخل حلف الأطلسي وأن تتمتع أوروبا بقدرات عسكرية أكبر


أكد الرئيس باراك أوباما على رغبة الولايات المتحدة في تعزيز علاقاتها مع أوروبا وقال إنه يريد أن تتمتع أوروبا بقدرات عسكرية معززة داخل حلف شمال الأطلسي.

وأشار أوباما في مؤتمر صحافي مشترك مع نظيره الفرنسي نيكولا ساركوزي في مدينة ستراسبورغ قبيل بدء قمة حلف شمال الأطلسي إلى أن واشنطن تسعى إلى الشراكة مع أوروبا.

وقال أوباما "إننا نرغب في أن تكون هناك تحالفات قوية، وأن تمتلك أوروبا قدرات أكبر في الدفاع. إن الولايات المتحدة لا تسعى إلى أن تكون راعية لأوروبا بل شريكا لها، وكلما تعززت قدراتها الدفاعية، سنتمكن من العمل سويا بصورة أكبر أمام التحديات المشتركة التي نواجهها."

من جانبه، رحب الرئيس الفرنسي بقرار أوباما إغلاق معتقل غوانتانامو في كوبا، وأعرب عن استعداد بلاده استقبال أحد المعتقلين إن سرع ذلك في عملية إغلاق المعتقل.

هذا وقال الرئيس الأميركي إنه اتخذ قرار إغلاق غوانتانامو لأنه لا يعتقد أنه يعزز من أمن الولايات المتحدة.

وأضاف أوباما "عندما اتخذت قرار إغلاق معتقل غوانتانامو، كنت واضحا في أننا سننفذ ذلك بعناية وتأن، وكي نتمكن من تحقيق ذلك سنتشاور مع حلفائنا، وسنحتاج في بعض الحالات المساعدة فيما يتعلق بالمعتقلين الذين لا يزالون يشكلون خطرا، ولا يمكننا إعادتهم إلى بلدانهم الأصلية."

وأشار أوباما إلى أنه بحث مع ساركوزي إمكانية مشاركة كافة الدول الأعضاء في حلف شمال الأطلسي في مهام ناجحة في أفغانستان.

من ناحية أخرى، دعا أوباما كوريا الشمالية إلى وقف الاستعدادات لإطلاق صاروخها الاستفزازي.

وقال أوباما "أبلغنا الكوريين الشماليين صراحة أن إطلاق الصاروخ عملية استفزازية"، ودعا كوريا الشمالية إلى وقف إطلاقه.

وشدد أوباما على أن هذا الأمر يمارس ضغطا كبيرا جدا على المحادثات السداسية، في إشارة إلى المفاوضات حول نزع الأسلحة النووية الكورية الشمالية التي تشارك فيها منذ سنوات الكوريتان واليابان والولايات المتحدة والصين روسيا.
XS
SM
MD
LG