Accessibility links

الرئيس باراك اوباما يرحب بقرار حلف الاطلسي إرسال خمسة آلاف جندي اضافي الى افغانستان


توعد الرئيس باراك اوباما السبت، خلال مؤتمر صحافي في ختام قمة حلف شمال الاطلسي في ستراسبورغ، تنظيم القاعدة في افغانستان بتأكيده ان هذا التنظيم لن ينتصر على قوات حلف شمال الاطلسي المنتشرة في هذا البلد وشدد على ان هذه القوات ستنجز مهمتها بنجاح.

ورحب اوباما بقرار الحلف لارسال خمسة الاف جندي اضافي الى افغانستان مشيدا بتصميم فرنسا والمانيا على دعم هذا البلد. وقال اوباما خلال مؤتمر صحافي في ختام القمة "ارحب بما ابداه حلفاؤنا في حلف شمال الاطلسي من دعم قوي وبالاجماع لاستراتيجيتنا الجديدة" في افغانستان.

وأكد الرئيس اوباما على ضرورة تقديم كل دعم ممكن لباكستان لتمكينها من ملاحقة الارهابيين عبر الحدود مع افغانستان. وقال:

" نريد توفير جميع مهاراتنا الدبلوماسية والتنموية لتقوية باكستان بحيث تكون لها القدرة للقضاء على تنظيم القاعدة عبر الحدود ولتحسين قدرتها على توفير خدمات وحياة أفضل لمواطنيها بهدف احتواء خطر انتشار التطرف"

واشاد اوباما بنظيره الفرنسي نيكولا ساركوزي والمستشارة الألمانية انغيلا ميركل اللذين اشتركا في تنظيم هذه القمة. وقال ان "التعهدات التي برهنا عنها في افغانستان دليل على التصميم الذي يتعاملان به مع تحديات حلف شمال الاطلسي". وقال اوباما "نحن موحدون، نحن اقوياء، لن ينتصروا علينا وسوف ننجز مهمتنا لضمان امن مواطنينا".

انتقاد مشروع قانون افغاني

وهاجم اوباما مشروع قانون في افغانستان حول حقوق النساء هناك ووصفه بأنه يدعو الى الاشمئزاز. وأكد اوباما ان هذا الموضوع كان مدار نقاش في قمة حلف شمال الاطلسي التي اختتمت في ستراسبورغ. وأكد أن إدارته أبلغت الحكومة الافغانية بكل وضوح بموقفها إزاء مشروع القانون هذا المثير للجدل.

وكان الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي والمستشارة الألمانية أنغيلا ميركل دعيا السبت في ختام قمة الحلف الاطلسي الحكومة الافغانية الى احترام حقوق النساء والدفاع عنها. وقد اثار مشروع قانون جديد في افغانستان حول الاسرة انتقادات شديدة في الغرب.

وهذا المشروع المسمى "القانون الجديد لشؤون الاسرة الافغانية" يمنع النساء في اقلية الهزارة الشيعية من رفض اقامة علاقة جنسية مع ازواجهن او مغادرة المنزل الزوجي او القيام بالعديد من الامور من دون موافقة الزوج.

قمة العشرين حققت تقدما حقيقيا

هذا وقد قال الرئيس الاميركي باراك اوباما في كلمته الاذاعية الاسبوعية ان قمة مجموعة العشرين الخميس ولقاءاته مع قادة اوروبا هذا الاسبوع اتاحت احراز "تقدم حقيقي وغير مسبوق". واضاف في خطابه المسجل "لقد عملنا على تعزيز تحالفاتنا ولم نحل جميع مشاكلنا، لكننا حققنا تقدما حقيقيا وغير مسبوق وسنواصل ذلك في الاسابيع والاشهر المقبلة". واعتبر اوباما الاتفاق المبرم في قمة العشرين بلندن "منعطفا في البحث عن انعاش الاقتصاد العالمي".

وقال "ان الرد الوحيد العالمي الاهداف على ازمة هو الرد العالمي في جهود التنسيق". واتفق قادة الدول العشرين المصنعة والناشئة الخميس على تخصيص الف مليار دولار اضافية لصندوق النقد الدولي والبنك الدولي لمساعدة الاقتصادات التي تعاني صعوبات.

تحفيز النمو واستحداث وظائف

وبحسب اوباما فان الدول العشرين بصدد اعادة اطلاق اسواق القروض لتحفيز النمو واستحداث وظائف. كما اشار الرئيس الاميركي الى ان مجموعة العشرين قررت اجراء اهم اصلاح للنظام المالي منذ عشرات السنين، وهو اصلاح سيسهم في وضع حد للمخاطر المفرطة وباقي انحرافات العاملين في القطاع المالي.

وحول الجانب الديبلوماسي لجولته الاوروبية الذي شمل بالخصوص قمة الحلف الاطلسي في فرنسا والمانيا التي ركزت على الوضع في افغانستان، اشار اوباما الى ضرورة التعاون في المستوى العالمي لمواجهة النزاعات التي تهز العالم. وقال "لا يمكن لاي منطقة في العالم ان تعتبر نفسها بمنأى عن تهديدات القرن الحادي والعشرين او عن حاجات ومشاغل باقي الامم" مؤكدا ان "الوسيلة الوحيدة للتقدم هي الجهود المشتركة والمدعمة".

اوباما يزور تركيا بعد غد

هذا ويزور باراك اوباما تركيا يومي الاثنين والثلاثاء في مسعى لتوطيد العلاقة بين البلدين ويرى محللون ان اوباما سيسعى اثناء زيارته الى استعادة الثقة الكاملة بين البلدين ، واظهر استطلاع للرأي العام التركي العام الماضي أن هناك تفاؤلا بتغيير النظرة السلبية إزاء العلاقات بين البلدين بعد تولي الرئيس اوباما الرئاسة.

وأظهر استطلاع في الشارع التركي ان زيارة أوباما تجد ترحيبا وقبولا بين المواطنين. يقول هذا المواطن: "من الجميل انهم بدأوا علاقة جيدة مع ايران ونأمل في ان تكون السياسة مع العراق اكثر انسانية.

عموما هذه الزيارة مرحب بها" وتأمل تركيا من جهتها في أن تتيح هذه الزيارة إعادة العلاقات الثنائية إلى سابق عهدها بعد الضرر الذي لحق بها بسبب معارضة تركيا لغزو العراق.

XS
SM
MD
LG