Accessibility links

سمير جعجع يعلن ثورة الأرز 2 برنامجا انتخابيا للقوات اللبنانية في انتخابات 2009


دعا رئيس حزب القوات اللبنانية سمير جعجع السبت إلى ثورة أرز-2 قوامها حصر "القرار الأمني والدفاعي في يد الدولة"، مشيرا إلى أن هذه الثورة ستشكل "البرنامج الانتخابي" للقوات اللبنانية في انتخابات السابع من يونيو/حزيران.

وجاء هذا الإعلان خلال احتفال للقوات اللبنانية أقيم بعد الظهر في وسط بيروت بحضور عدد كبير من شخصيات قوى 14 آذار الممثلة بالأكثرية البرلمانية والتي تنتمي إليها القوات اللبنانية وحشد من أنصار القوات.

وقال جعجع "نحن في أمس الحاجة إلى ثورة الأرز 2. فاستقلالنا ليس ناجزا بعد وسيادتنا ما زالت منتقصة والقرار الاستراتيجي لا زال خارج المؤسسات ومؤسساتنا الدستورية ليست على ما يرام". وتابع قائلا "إنني أعلن ثورة الأرز 2 برنامجا انتخابيا للقوات اللبنانية في انتخابات 2009".

ومن ركائز البرنامج "التأكيد على استقلال لبنان الناجز عبر ترسيم حدوده مع سوريا بدءا من مزارع شبعا"، والسيادة المطلقة للدولة، أي لا دولة إلى جانب الدولة ولا دولة بموازاة الدولة"، رافضا "الاعتراف بسلاح إلى جانب الدولة". كما دعا "إلى إخضاع المهام الأمنية والدفاعية لقرارات السلطة الشرعية".

وأكد جعجع، ضمن البرنامج، "التمسك بالمحكمة الدولية الخاصة باغتيال رفيق الحريري وإقرار كل المعاهدات لحسن سيرها دون عرقلة".

وفي 14مارس/ آذار 2005، وبعد شهر على اغتيال رئيس الحكومة السابق رفيق الحريري في بيروت، نزل إلى شوارع العاصمة مليون لبناني دعوا إلى خروج سوريا من لبنان ومطلقين ما عرف بـ"انتفاضة الاستقلال" أو "ثورة الأرز".

وخلال السنة المنصرمة، بدأ لبنان وسوريا علاقات دبلوماسية بينهما للمرة الأولى في تاريخهما، إلا أن دمشق لا تزال ترفض ترسيم الحدود مع لبنان في منطقة مزارع شبعا الحدودية بدعوى احتلال القوات الإسرائيلية لها. واحتلت إسرائيل هذه المنطقة الحدودية في 1967، لذلك تعتبرها منطقة سورية، بينما يطالب لبنان باستعادتها.

ويدور جدل في لبنان حول سلاح حزب الله الذي يتمسك به الحزب، بينما تطالب الأكثرية بحصر قرار استخدام السلاح بيد الدولة الشرعية.

XS
SM
MD
LG