Accessibility links

مجلس الأمن يبحث في إجتماع عاجل الأحد إطلاق كوريا الشمالية لصاروخ ربما كان بعيد المدى


اعلن ناطق باسم السفير المكسيكي في الامم المتحدة كلود هيلر الذي يرأس مجلس الامن الدولي خلال الشهر الجاري ان المجلس سيعقد اجتماعا عاجلا الاحد لمناقشة مسألة اطلاق الصاروخ الكوري الشمالي.

وقد عبر الامين العام للامم المتحدة بان كي مون في بيان عن اسفه لاطلاق هذا الصاروخ "على الرغم من الدعوات الحازمة التي اطلقتها الاسرة الدولية".

وقال "نظرا للوضع الهش في المنطقة والطريق المسدود الذي وصلت اليه المبادلات بين الاطراف المعنية، تأتي عملية الاطلاق هذه مخالفة للجهود التي تبذل لتشجيع الحوار والسلام الاقليمي والاستقرار".

ودعا بان كي مون كوريا الشمالية الى "الامتثال لقرارات مجلس الامن الدولي".

كما دعا الاطراف المعنية الى استئناف المفاوضات السداسية التي تشارك فيها الكوريتان وروسيا والصين واليابان.

واكدت بيونغ يانغ ان الصاروخ يحمل قمرا اصطناعيا للاتصالات لكن واشنطن وحلفاءها يشتبهون بان العملية تخفي اطلاق صاروخ بعيد المدى.

اليابان تدين اطلاق الصاروخ

وقد أدانت اليابان إطلاق الصاروخ، وقال رئيس وزرائها تارو آسو بعدما عبر الصاروخ المجال الجوي لبلاده:

"لقد أجروا التجربة رغم تحذيراتنا المتكررة، وهذا عمل إستفزازي لا يمكن قبوله، وسنواصل التعامل معه بالتنسيق مع المجتمع الدولي لأنه ينتهك القرارات التي أصدرها مجلس الأمن الدولي".

ودعت الصين الجميع إلى ضبط النفس، كما طالبت الأطراف المعنية بالعمل على ضمان سلام المنطقة وإستقرارها.


الصين وروسيا قد تعرقلان اي عقوبات

لكن اثنتين من الدول الدائمة العضوية في مجلس الامن الدولي، الصين وروسيا، تبنتا موقفا مختلفا وامتنعتا عن انتقاد كوريا الشمالية ودعتا الدول المعنية الى "ضبط النفس".

وفي مقر الامم المتحدة في نيويورك، قال دبلوماسيون طلبوا عدم الكشف عن هوياتهم ان الصين وروسيا قد تعرقلان اي محاولة للولايات المتحدة وحلفائها للتصويت على عقوبات جديدة على بيونغ يانغ.

الا ان دبلوماسيا غربيا قال طالبا عدم كشف هويته ان مجلس الامن يمكن ان يتبنى قرارا او اعلانا غير ملزم يؤكد مجددا القرارات السابقة.

XS
SM
MD
LG