Accessibility links

رئيس السلطة الفلسطينية يزور بغداد ويشيد بما تحقق منذ سقوط النظام السابق


أكدت رئاسة الجمهورية التزام العراق بموقفه الداعم لإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة، فيما أعرب رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس عن ارتياحه للتطورات الحاصلة في المشهد العراقي.

وأوضح رئيس الجمهورية جلال طالباني موقف الحكومة والشعب العراقيين تجاه القضية الفلسطينية، مشيرا إلى أهمية إقامة الدولة الفلسطينية المستقلة، وأضاف في مؤتمر مشترك ورئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس الذي وصل بغداد اليوم:

"كان الشعب العراقي رغم توالي الحكومات المختلفة عليه ورغم تسلط الإرهاب والدكتاتورية عليه، كان دائما قلبا وقالبا مع الشعب الفلسطيني، ويتمنى أن يكون له الدور الحقيقي والتاريخي للإسهام في تحقيق هدف الدولة الفلسطينية المستقلة على أرض فلسطين وعاصمتها الحقيقية التاريخية القدس الشريف".

من جانبه أعرب عباس عن تضامنه مع الشعب العراقي في تحديه للأوضاع التي مر بها في الفترة الماضية مشيدا بالجهود التي أسفرت عن تحقيق الوحدة الوطنية، وقال:

"نرى التقدم العظيم في كل مناحي الحياة سواء في الأمن وفي الديمقراطية وغيرها من الأمور، أن هذا البلد بدأ يتقدم ويتعافى وقد خرج من عنق الزجاجة والحمد لله".

طالباني وعباس بحثا عددا من المسائل ذات الاهتمام المشترك من بينها الدعم العراقي للقضية الفلسطينية وأوضاع الفلسطينيين القاطنين في العراق.

يشار إلى أن زيارة عباس إلى بغداد هي الأولى منذ سقوط النظام السابق عام 2003، وكان مقررا إجراءها في آذار مارس الماضي، بيد أنها أرجئت دون إعلان للأسباب.

ووصف بعض المراقبين الزيارة خطوة في إطار استعادة العراق لمكانته الدبلوماسية في الوسط العربي، فيما رأى آخرون أنها تعبر عن حاجة الجانب الفلسطيني إلى الدعم العربي لإعادة إعمار قطاع غزه، خاصة بعد الأعمال العسكرية التي تعرض لها مؤخرا.

وفي كل الأحوال، هناك اتفاق على أن الزيارة تعكس رغبة الجانبين في التواصل من جديد وإعادة العلاقات إلى سابق عهدها قبل غزو النظام السابق لدولة الكويت عام 1990.

التفاصيل من مراسل "راديو سوا" في بغداد صلاح النصراوي:
XS
SM
MD
LG