Accessibility links

سعد الحريري يؤكد أن الانتخابات النيابية اللبنانية المقبلة لا يجوز أن تخضع لترهيب السلاح


أكد النائب سعد الحريري، ابرز أركان الأكثرية في لبنان، الأحد أن الانتخابات النيابية المقررة في السابع من يونيو/حزيران "لا يجوز أن تخضع لترهيب السلاح،" مشددا في لقاء انتخابي حاشد على أن "لا سلاح يعلو فوق سلاح الدولة."

وكان الحريري يتحدث خلال احتفال أقيم في مجمع بوسط بيروت قدم خلاله "تيار المستقبل" الذي يتزعمه الحريري وثيقته السياسية وبرنامجه الاقتصادي والاجتماعي تمهيدا للانتخابات النيابية.

وقال الحريري إن "الانتخابات لا يجوز أن تخضع لترهيب السلاح من أي نوع كان،" مضيفا أن "السلطات مدعوة إلى توفير مقومات النزاهة الكاملة للانتخابات لا سيما حرية انتقال الناخبين وحرية التعبير وحرية التصويت بعيدا عن أي ضغط أو تهويل."

وأضاف أن "الانتخابات ستحدد مسار الدولة للمرحلة المقبلة. بالنسبة لنا، الانتخابات فرصة لتجديد الثقة بلبنان وإرساء قواعد ديموقراطية سليمة للمشاركة الوطنية ووسائل إدارة الحكم لا تكون رهينة لأساليب التعطيل وإقفال المؤسسات."

السنيورة يدعو لحكومة تمثل كل الأطراف

من جانب آخر، أيد رئيس الوزراء اللبناني فؤاد السنيورة الأحد قيام حكومة بعد الانتخابات البرلمانية تتمثل فيها كل الإطراف ولكن دون قدرة الفريق الخاسر على التعطيل.

وقال إن تجربة الحكومة الحالية التي يحظى فيها حزب الله وحلفاؤه بثلث المقاعد الوزارية وهو ما يسمى "الثلث المعطل" لم تكن تجربة ناجحة.

وأضاف قائلا إن "الحكومة هي مكان للقرار وليست مكانا للحوار. الحوار هو في مجلس النواب والحكومة تمثل أمام مجلس النواب وتحاسب أمام مجلس النواب وتسقط أمام مجلس النواب أو تأخذ الثقة من مجلس النواب هذا هو النظام الديموقراطي."

ومن المتوقع أن تكون الانتخابات اللبنانية سباقا متقاربا بين الأغلبية التي تمثلها قوى 14 آذار من الساسة المسيحيين والمسلمين السنة والدروز وائتلاف قوي يتكون من حزب الله وحركة أمل وأنصار العماد ميشال عون.

ويتكون البرلمان اللبناني من 128 مقعدا موزعة وفقا لنظام طائفي معقد لتقاسم السلطة ومن المرجح أن تحدد حفنة من المقاعد نتيجة انتخابات هذا العام.
XS
SM
MD
LG