Accessibility links

logo-print

انتهاء اجتماع مجلس الأمن حول كوريا الشمالية بدون اتفاق حول إطلاق الصاروخ الكوري الشمالي


أنهى مجلس الأمن الدولي اجتماعه الأحد بعد ثلاث ساعات من المناقشات بدون التوصل إلى اتفاق حول إطلاق الصاروخ الكوري الشمالي ولكنه قرر مواصلة مناقشاته، حسب ما أعلن رئيسه.

وتلا سفير المكسيك في الأمم المتحدة كلود هيلر الذي يترأس مجلس الأمن لهذا الشهر، على الصحافيين بيانا مقتضبا عن الاجتماع قال فيه إن الأعضاء ال15 "اتفقوا على مواصلة مشاوراتهم حول الرد المناسب من قبل مجلس الأمن طبقا لمسؤولياته نظرا إلى خطورة المسألة".

وانقسم مجلس الأمن بين مطالبين بإدانة قوية لإطلاق الصاروخ الكوري الشمالي وبين داعين إلى ضبط النفس، حسب ما أعلن عدد من الدبلوماسيين. وقد اعلن الجيش الاميركي ان كوريا الشمالية فشلت في وضع قمرها الاصطناعي في المدار مؤكدا ان الصاروخ "سقط في المحيط الهادئ"، وذلك خلافا لتأكيدات بيونغ يانغ بانها نجحت الاحد في وضع قمر اصطناعي في المدار.

وقالت قيادة الدفاع الفضائي لاميركا الشمالية والقيادة العسكرية الشمالية الاميركية في بيان مقتضب ان "الطابق الاول من الصاروخ سقط في بحر اليابان". واضاف البيان ان "الطابقين الباقيين والصاروخ ذاته سقطت جميعها في المحيط الهادئ"، مؤكدا ان "ما من عنصر دخل الى المدار وما من حطام سقط في اليابان".

وكانت كوريا الشمالية اعلنت انها ستضع في المدار "قمرا اصطناعيا للاتصالات" سيحلق فوق شمال اليابان.

كوريا الجنوبية لم تؤكد فشل اونجاح الاطلاق

من ناحية أخرى، صرح يو ميونغ هوان وزير الخارجية الكوري الجنوبي بان الصاروخ الكوري الشمالي الذي اطلق الاحد يحمل فعلا قمرا اصطناعيا. وقال للصحافيين ان "الشمال حاول على ما يبدو اطلاق قمر اصطناعي لكن معرفة ما اذا كان نجح او لم ينجح يتطلب تحليلا معمقا". واضاف انه لا يمكن معرفة ما اذا كان القمر وضع فعلا في المدار على الفور. وكانت وكالة الانباء الكورية الجنوبية يونهاب نقلت عن مسؤول حكومي كوري جنوبي قوله "نعتقد ان كوريا الشمالية اطلقت صاروخا يحمل قمرا اصطناعيا".

واضاف المسؤول "لكن هذا لا يعني بالضرورة ان عملية الاطلاق ناجحة". وقال إن كوريا الجنوبية تعرب عن أسفها البالغ وخيبة أملها بسبب إطلاق جارتها الشمالية الصاروخ رغم تحذير المجتمع الدولي من مغبة إطلاقه.

وقال وزير الخارجية في تصريحات للصحفيين عقب الاجتماع الأمني الطارئ الذي عقدته الحكومة، إن بلاده والعالم بأسره سيتخذون الإجراءات اللازمة للتصدي للخطر ، وأضاف أن بلاده ستعمل على تعزيز الإجراءات للتصدي لاستفزاز كوريا الشمالية، ونحن الآن بصدد بحث خطة مفصلة مع الأمم المتحدة ودول أخرى تتعلق بالإجراءات التي يجب اتخاذها.

العملية قد تخفي تجربة لصاروخ بعيد المدى

وتشتبه الولايات المتحدة وحلفاؤها بان اطلاق القمر يخفي تجربة لاطلاق صاروخ بعيد المدى. ومن الصعب تحديد طبيعة العملية إذ أن إطلاق الصاروخ والقمر الاصطناعي يعتمدان على تقنيات واحدة.

الرئيس اوباما يدعو إلى رد دولي قوي

وفي براغ، دعا الرئيس باراك اوباما الأحد إلى "رد دولي قوي" بعد إطلاق كوريا الشمالية صاروخا بعيد المدى، رأى فيه اوباما تأكيدا على "ضرورة" مكافحة الانتشار النووي.

وقال اوباما في خطاب أمام حوالي 30 ألف شخص احتشدوا في براغ لسماعه "الآن حان الوقت لرد دولي قوي. يجب على كوريا الشمالية أن تدرك ان الطريق المؤدي إلى الأمن والاحترام لا يمر بأي شكل من الأشكال بالتهديد وبالأسلحة غير المشروعة".

وأضاف أن "إطلاق صاروخ تايبودونغ-2 يشكل اليوم انتهاكا واضحا لقرار مجلس الأمن الدولي رقم 1718 الذي يحظر بشكل واضح على كوريا الشمالية القيام بنشاطات مرتبطة بصواريخها البالستية". وأكد اوباما أن "هذا الاستفزاز يؤكد الحاجة إلى التحرك، ليس فقط التحرك في مجلس الأمن الدولي بعد ظهر اليوم، بل من خلال تصميمنا على منع انتشار هذه الأسلحة".

وأضاف أن "القواعد يجب ان تكون ملزمة، والانتهاكات يجب أن يُعاقب عليها". ونددت المجموعة الدولية بشدة بإطلاق كوريا الشمالية صاروخا بعيد المدى الأحد فيما سيعقد مجلس الأمن الدولي جلسة طارئة الأحد لبحث المسألة بطلب من الولايات المتحدة واليابان، في حين دعت الصين وروسيا إلى "ضبط النفس".

كلينتون تحشد إجماعا دوليا

وفي نفس السياق، تسعى هيلاري كلينتون وزيرة الخارجية الأميركية إلى حشد إجماع دولي لإدانة كوريا الشمالية قبل اجتماع طارئ لمجلس الأمن دعت إليه اليابان لبحث القضية. وتحدثت كلينتون التي ترافق الرئيس أوباما في جولته الأوروبية هاتفيا إلى وزراء خارجية الصين واليابان وروسيا وهي الدول المشاركة في المحادثات السداسية الرامية لتفكيك البرنامج النووي لكوريا الشمالية.

روسيا تدعو لرد متوازن وحذر

ودعا وزير الخارجية الروسية سيرغي لافروف مجلس الأمن الدولي إلى اتخاذ منحى متوازن وحذر لدى مناقشة مسألة إطلاق كوريا الشمالية لصاروخ اليوم.

نبذة عن زعيم كوريا الشمالية

ويذكر أن الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ ايل الذي قامت بلاده الأحد بإطلاق صاروخ يحمل قمرا اصطناعيا، يدير منذ العام 1994 وبيد من حديد كوريا الشمالية، الدولة المنهكة اقتصاديا التي تشهد نقصا مزمنا في المواد الغذائية.

وكيم جونغ ايل "الزعيم الغالي" او "شمس القرن الحادي والعشرين" كما يطلق عليه يبلغ من العمر 67 عاما وتصفه الدعاية الرسمية بانه لا يقهر لكن وضعه الصحي اثار في الاونة الاخيرة التكهنات. فقد أشارت أجهزة الاستخبارات الأميركية والكورية الجنوبية أن كيم جونغ ايل تعرض لجلطة دماغية في أغسطس/آب 2008 لكنه تعافى اثر ذلك. غير أن وضعه الصحي مثل سيرته الذاتية يعتبران من أسرار الدولة.

XS
SM
MD
LG