Accessibility links

أوباما يخاطب البرلمان التركي الاثنين ويوجه رسالة إلى العالم الإسلامي عبر منتدى الحضارات في اسطنبول


قال بيان للبيت الأبيض إن الرئيس باراك أوباما سيتناول في مباحثاته مع القادة الأتراك خلال زيارته الحالية لأنقرة التي تستغرق يومين، ضرورة أن تواجه الشراكة الأميركية التركية التحديات الإقليمية مثل التهديدات الإرهابية والحرب في أفغانستان، والعلاقات مع إيران ومشكلة الافتقار إلى السلام بين إسرائيل وجيرانها.

وسيوجه أوباما خطابا هاما الاثنين عبر البرلمان التركي يؤكد فيه على دعم واشنطن لمساعي تركيا الانضمام إلى الاتحاد الأوروبي رغم معارضة بعض الدول الأعضاء ويشارك أوباما في زيارته الرسمية الأولى إلى دولة إسلامية في المنتدى الثاني لحوار الحضارات .

ويتوقع أن يوجه أوباما من خلال المنتدى الذي افتتح في اسطنبول رسالة تتضمن دعوات للحوار والتحالف والصداقة بين العالمين الإسلامي والمسيحي.

وتمثل زيارة أوباما التي تأتي في ختام رحلة تستغرق ثمانية أيام وهي أول نشاط له كرئيس على الساحة الدولية إقرارا بدور تركيا المتنامي وتسليما برغبة واشنطن في الحصول على مساعدتها في حل مواجهات وصراعات مختلفة مثل الوضع بالنسبة لكل من إيران وأفغانستان.

ويرى مراقبون أن زيارة أوباما مؤشر على تنامي الدور الهام لتركيا العضو في حلف شمال الأطلسي "الناتو". وسبقت زيارة أوباما احتجاجات في إسطنبول ضد السياسة الأميركية في الشرق الأوسط.

غير أن مصادر تركية أكدت أن جماعات يسارية صغيرة هي التي نظمت هذه المظاهرات الاحتجاجية ويتوقع أن تركز مباحثات أوباما بالإضافة إلى الملف الأفغاني- الباكستاني والقضاء على الإرهاب، والوضع في العراق، والملف النووي الإيراني وملف التسوية في الشرق الأوسط، حيث قال الرئيس التركي عبد الله غول إن الصراع في الشرق الأوسط وغياب العدالة في هذا الصراع هو أهم مشكلة تواجه العالم.

XS
SM
MD
LG