Accessibility links

logo-print

ست سيارات مفخخة في بغداد وضواحيها تسفر عن مقتل وإصابة العشرات في موجة عنف جديدة


قتل ما لا يقل عن 32 شخصا وأصيب حوالي 130 آخرين بجروح في سلسلة انفجارات بواسطة ست سيارات مفخخة الاثنين ضربت مناطق متفرقة في بغداد وضواحيها، وأوضحت مصادر أمنية أن من بين هؤلاء الضحايا 12 قتيلا و 23 مصابا في انفجار سيارتين مفخختين في غرب بغداد.

وكانت المصادر أعلنت في وقت سابق مقتل شخصين وإصابة 10 آخرين بالتفجيرين أمام عيادة طبية واحد أسواق المنطقة الشعبية.

وفي منطقة الحسينية ، قتل أربعة أشخاص وأصيب 20 آخرون بجروح بانفجار سيارة مفخخة بالقرب من سوق شعبية.

وكانت الحصيلة السابقة أشارت إلى مقتل شخصين وإصابة تسعة آخرين بجروح. وفي مدينة الصدر، أوضحت المصادر أن "10 أشخاص قتلوا بينهم امرأتان وأصيب 65 آخرون بينهم أطفال ونساء بانفجار سيارة مفخخة في سوق العريبي الشعبية" في مدينة الصدر، معقل التيار الصدري في شرق بغداد".

وكانت المصادر أعلنت في وقت سابق إصابة 28شخصا بالانفجار.

يذكر أن المسؤولين قرروا قبل فترة رفع الحواجز الإسمنتية من السوق الشعبي. ويقول صاحب محل تجاري في الضاحية الشيعية إن الانفجار كان هائلا وشاهد كيف كانت النار تلتهم المتاجر في السوق.

انفجار آخر في الكرخ

وفي منطقة العلاوي الشعبية الفقيرة في ناحية الكرخ غرب دجلة، قالت مصادر الشرطة إن "أربعة أشخاص على الأقل قتلوا وأصيب 15 آخرون في انفجار سيارة مفخخة كانت متوقفة."

وأضافت أن غالبية القتلى من العمال المياومين الذين يصطفون على قارعة الطريق بانتظار عمل ما.

انفجار سيارة مفخخة

وفي بغداد الجديدة ، استهدفت سيارة مفخخة موكب معاون مدير الآمن الداخلي العميد سعدون، ما أسفر عن مقتل احد مرافقيه وشخص آخر وإصابة ستة أشخاص بجروح، حسب المصادر.

وشهدت بغداد وبعض المناطق الشهر المنصرم أربعة تفجيرات دامية كان آخرها يوم 26 عندما قتل 20 شخصا وأصيب نحو 38 آخرين بجروح، بينهم نساء وأطفال، في انفجار سيارة مفخخة في شارع رئيسي في منطقة الشعب، شمال شرق بغداد.

وقتل 27 شخصا على الأقل وأصيب نحو 50 آخرين في 23 الشهر بتفجير انتحاري بحزام ناسف استهدف عزاء في بلدة جلولاء في محافظة ديالى، شمال شرق بغداد. وتتبع جلولاء قضاء خانقين وهو من المناطق المتنازع عليها بين العرب والأكراد.

وفي العاشر من الشهر، قتل 33 شخصا وأصيب العشرات في تفجير انتحاري بحزام ناسف استهدف لجنة للمصالحة الوطنية تضم زعماء عشائر وضباط من الجيش والشرطة في منطقة أبو غريب، غرب بغداد.

وكان 28عراقيا غالبيتهم من عناصر الشرطة أو المتطوعين لقوا مصرعهم وأصيب 58 آخرون بجروح في هجوم انتحاري استهدف أكاديمية الشرطة في شارع فلسطين، شرق بغداد في الثامن من الشهر.

XS
SM
MD
LG