Accessibility links

لقاء بين حركتي فتح وحماس في قطاع غزة لبحث استئناف جلسات الحوار الوطني


أعلن مسؤولون في حركة فتح وحماس أن لقاء سيعقد اليوم الثلاثاء في غزة بين ممثليهم، للبحث في إمكانية التمهيد لجولة جديدة من الحوار الفلسطيني تعقد قبل نهاية الشهر الحالي في القاهرة.

وقد أوفد الرئيس محمود عباس إلى غزة كلا من القياديين في حركة فتح، عبد الله الإفرنجي عضو اللجنة المركزية ومروان عبد الحميد مستشار الرئيس عباس لشؤون التنمية والاعمار.

وقال الإفرنجي إن زيارته لغزة تهدف للاستماع إلى كافة الفصائل الفلسطينية في القطاع ومعاينة حجم الدمار وأثاره وانعكاساته، وأشار إلى أن اللقاءات التي تعقد في غزة مع ممثلي الفصائل تأتي لتعميق الحوار وأن الأجواء تصب في خدمة حوار القاهرة لتشكل خطوة ايجابية ومهمة.

ومن جانبه، أكد المتحدث باسم حركة حماس فوزي برهوم أن ممثلين عن حركته سيلتقون مع ممثلي عباس لتهيئة الأجواء أمام لقاءات قادمة، في إشارة إلى الجولة المقبلة من الحوار الفلسطيني في القاهرة، وقال إن اللقاء يأتي ضمن ترتيب مسبق بين الطرفين وفي إطار مواصلة اللقاءات السابقة بينهما.

وأوضح أن الهدف من هذه اللقاءات هو استكشاف المواقف وتذليل العقبات وتقريب وجهات النظر بين الطرفين تحديدا في القضايا والمواضيع التي بقيت عالقة ولم يتم التوافق عليها في اللقاءات السابقة.

ورغم جولتين من الحوار في القاهرة برعاية مصر لا تزال خلافات بين حركتي فتح وحماس خصوصا فيما يتعلق ببرنامج الحكومة والنظام الانتخابي.

وكانت حماس اتهمت حركة فتح بتبني مواقف متشددة خلال جولة الحوار التي جرت بينهما الأسبوع الماضي في القاهرة وانتهت من دون تحقيق أي تقدم بشان القضايا الخلافية خصوصا برنامج حكومة التوافق الوطني التي يفترض الاتفاق على تشكيلها.
XS
SM
MD
LG