Accessibility links

logo-print

وزارة الداخلية توزع 400 جهاز لكشف المتفجرات على الحواجز الأمنية


اتهمت وزارة الداخلية عناصر من حزب البعث المنحل بالوقوف وراء التفجيرات التي شهدتها العاصمة بغداد خلال يومي الاثنين والثلاثاء، معلنة عن اتخاذ عدد من الإجراءات للحد من تكرار وقوع هذه الهجمات.

وأوضح مدير العمليات في الوزارة اللواء الركن عبد الكريم خلف في حديث مع مراسل "راديو سوا" في بغداد، قوله: "المعلومات التي وردتنا من مصادر مؤكدة أن حزب البعث المنحل وبسبب الذكرى السادسة لسقوط النظام، والتغيير الذي حصل عام 2003، واليوم هو ذكرى تأسيس ما يسمى بحزب البعث، قام بنشاط إجرامي وبعثوا بهدية إلى الشعب العراقي 23 ضحية و105 جرحى".

وعن الإجراءات التي اتخذتها وزارة الداخلية للحد من أعمال العنف التي أودت بحياة العشرات من المواطنين، قال خلف:

"يوم أمس أمر وزير الداخلية بتزويد دوريات النجدة وقوات الوزارة العاملة في بغداد بـ(400) جهاز لكشف المتفجرات، وشكلنا مفارز متجولة للبحث عن المتفجرات والسيارات المفخخة فضلا عن تكليف أربعة أجهزة تحقيقية بمساعدة العمليات وهي التحقيقات الجنائية ووكالة المعلومات والشؤون الداخلية".

وكان رئيس الوزراء نوري المالكي قد تعهد بملاحقة مرتكبي أعمال العنف التي شهدتها بغداد أمس الاثنين، محملا من وصفهم بأزلام النظام السابق وعناصر تنظيم القاعدة مسؤولية التفجيرات التي أسفرت عن مقتل وإصابة نحو 150 شخصا.

التفاصيل في تقرير مراسل "راديو سوا" في بغداد ظافر أحمد:
XS
SM
MD
LG