Accessibility links

اشتباكات في القدس بعد هدم منزل لفلسطيني وقتل آخر برصاص الجيش الإسرائيلي


لقي سائق فلسطيني مصرعه في القدس برصاص جنود إسرائيليين حاول دهسهم بسيارته أثناء هدم مسكن مسلح فلسطيني قتل ثلاثة إسرائيليين بجرافة في يوليو/ تموز الماضي.

وقال ميكي روزنفيلد المتحدث باسم الشرطة إن ثلاثة من الشرطة أصيبوا بجراح طفيفة عندما صدمتهم السيارة.

وقد اندلعت اشتباكات في الموقع بين نحو 50 فلسطينيا والجنود الذين أطلقوا القنابل المسيلة للدموع عندما رشقهم المتظاهرون بالحجارة في محاولة منهم لمنع عمال الهدم من تفجير الطابق العلوي من المبنى المؤلف من طابقين.

وتعد عملية الهدم الأولى من نوعها منذ أن قررت لجنة عسكرية في 2005 أن سياسة تدمير منزل أي مهاجم فلسطيني غير فعالة كرادع عن القيام بهجمات في المستقبل ضد الإسرائيليين.

وفي الحادث الذي وقع في الثاني من يوليو/ تموز، صدم حسام دويات بجرافة حافلة ركاب وسيارات ومشاة في شارع يافا المزدحم بالقدس مما أدى إلى مقتل ثلاثة وإصابة 20. وأطلقت الشرطة ومارة النار عليه وقتلوه.

وفي الشهر الماضي خسرت عائلة دويات استئنافا في المحكمة الإسرائيلية العليا ضد أمر بهدم جزء من منزلها كان يعيش فيها ابنها في القدس الشرقية العربية.

ووصفت جماعات لحقوق الإنسان سياسة الهدم التي تم استئنافها بأنها عقاب جماعي.

غير أن زعماء إسرائيل اعتبروا أن هذا الإجراء ضروري ردا على سلسلة من هجمات الفلسطينيين من القدس الشرقية والذين لهم حرية حركة اكبر من أشقائهم في الضفة الغربية.
XS
SM
MD
LG