Accessibility links

logo-print

ماندلسون يدعو لفسح المجال للشركات البريطانية لتعيد إعمار البنية التحتية في البصرة


أعلن وزير التجارة البريطاني بيتر ماندلسون عن عزم حكومة بلاده تعزيز علاقاتها الاقتصادية مع العراق، مشيرا في السياق ذاته، إلى حاجة محافظة البصرة إلى مساهمة الشركات البريطانية في إعادة تأهيل بنيتها التحتية.

وأضاف ماندلسون الذي قام بزيارة إلى البصرة على رأس وفد يتألف من ممثلين عن 30 شركة بريطانية أن "المملكة المتحدة ورجال الأعمال البريطانيين سيكونون جزءا من عملية إعادة إعمار البصرة"، مذكرا في مؤتمر حول الاستثمار عقد في مطار البصرة الدولي بالدور الذي لعبته الشركات البريطانية في إعمار البصرة في الماضي.

ودعا ماندلسون إلى إتاحة الفرصة لشركات بلاده لتساهم في عمليات إعادة الإعمار في البصرة، موضحا قوله "أعطونا الفرصة حتى نبني لكم المزيد لأن البنية التحتية في البصرة عانت من الإهمال على مدى أكثر من 30 عاما وهي بحاجة إلى إعادة تأهيل، والشركات البريطانية مستعدة لفعل ذلك، والخبر الجيد الذي بحوزتي للمواطنين في البصرة هو أنهم بإمكانهم تحقيق مستقبل اقتصادي مزدهر لأنفسهم، ولكن الخبر السيئ هو أنهم لا يستطيعون فعل ذلك بمفردهم".


من جهته، قال محافظ البصرة محمد الوائلي في كلمة له خلال المؤتمر إن على الشركات العربية عدم التردد بتأسيس علاقات تجارية مع شركات محلية وأجنبية من اجل تنفيذ مشاريع استثمارية كبيرة في البصرة.

وأكد الوائلي الذي من المؤمل أن يحل محله محافظ آخر في الأيام القليلة القادمة، على ضرورة أن تكثف الشركات البريطانية من تواجدها في المحافظة:

"أدعو إخواننا في الدول العربية إلى اتخاذ قرار جريء والحضور إلى محافظة البصرة من اجل الاستثمار فيها بالتنسيق مع الشركات العراقية والأوربية، وأن يكون الاستثمار في مجالات النفط والغاز والموانئ والسياحة والفندقة والزراعة والصناعة".

وقد تم خلال المؤتمر الذي منع بعض الصحفيين العراقيين من تغطيته لأسباب لم تعلن عنها القنصلية البريطانية، التباحث بشأن فرص الاستثمار بين المسؤولين المحليين وممثلي بعض الشركات البريطانية ومنها شركة يو آي بي للتأمين والخدمات المصرفية، وبرتش بتروليوم للنفط والغاز، وشركة فوستر للاستشارات الهندسية.

مزيد من التفاصيل في تقرير مراسل "راديو سوا" في البصرة ماجد البريكان:
XS
SM
MD
LG