Accessibility links

logo-print

أوباما يؤكد للمالكي التزامه بالجدول الزمني لسحب القوات الأميركية من العراق


جدد الرئيس باراك أوباما خلال لقائه برئيس الوزراء العراقي نوري المالكي في بغداد الثلاثاء التزامه بالجدول الزمني لسحب القوات الأميركية من العراق، حسبما ذكر مدير المكتب الإعلامي للمالكي.

وكان أوباما قد وصل إلى بغداد في زيارة مفاجئة قادما من تركيا، حيث التقى عددا من قادة وأفراد الجيش الأميركي في العراق وأكد لهم أن الوقت قد حان لكي يتسلم العراقيون المسؤولية عن حفظ الأمن في بلادهم.

وأشاد أوباما بالدور الذي يقوم به الجنود الأميركيون في العراق رغم الصعاب التي تواجههم. "لقد أديتم واجباتكم بصورة رائعة في كل مهمة أسندت إليكم. ورغم الضغوط والتضحيات الهائلة، والجدل والمصاعب والمناورات السياسية، ظلت أعينكم مركزة فقط على القيام بمهامكم".

وأشار الرئيس أوباما إلى أن زيارته للعراق يمكن أن تساهم في مساعدة القادة العراقيين على حل بعض القضايا موضع الخلاف بينهم قبل موعد الانتخابات النيابية المقرر إجراؤها في ديسمبر/ كانون الأول المقبل.

الأميركيون يؤيدون خطة أوباما

من جهة أخرى، أظهر استطلاع للرأي في الولايات المتحدة أن أكثر من ثلثي الأميركيين يؤيدون خطة الرئيس اوباما لسحب معظم القوات الأميركية من العراق.

وكشفت نتائج الاستطلاع الذي أجرته شبكة CNN ومؤسسة "اوبنيون ريسيرتش" أن 69 بالمئة من الأميركيين أعربوا عن تأييدهم لخطة الانسحاب فيما عارضها 30 بالمئة منهم.

وكان أوباما قد أعلن في فبراير/شباط الماضي عن خطة لسحب معظم القوات الأميركية المقاتلة من العراق بحلول أغسطس/آب 2010 رغم أن قوة قوامها 50 ألف جندي ستبقى في البلد المضطرب حتى نهاية العام التالي. وينتشر حاليا أكثر من 140 ألف جندي أميركي في العراق.

وفي نوفمبر/ تشرين الثاني من العام الماضي وقعت بغداد وواشنطن اتفاقا امنيا يقضي بسحب كافة القوات الأميركية من العراق بنهاية 2011.

XS
SM
MD
LG