Accessibility links

أوباما ينهي زيارة قصيرة لبغداد التقى فيها القادة العراقيين داخل معسكر فيكتوري


أكد الرئيس باراك أوباما أثناء لقائه في بغداد رئيس الوزراء نوري المالكي ليلة الاثنين، أنه يريد العمل مع المالكي بروحية الشراكة وأن قراره بسحب القوات العسكرية من العراق بنهاية عام 2011، لم يطرأ عليه أي تغيير، مشددا على أن الولايات المتحدة ليست لديها أية مطامع في التراب العراقي أو في موارده الطبيعية.

وأشار أوباما الذي كان يتحدث إلى الصحافيين المرافقين له في مقر إقامة الجنرال ري أوديرنو في معسكر كامب فيكتوري قرب بغداد إلى أن التفجيرات الأخيرة لن تؤثر على المنجزات الأمنية التي تم تحقيقها مؤخرا، منوها بالتقدم الذي شهدته العملية السياسية في البلاد، مضيفا أن هناك المزيد مما يتعين فعله.

ووصف أوباما الـ 18 شهرا القادمة بالحرجة في سياق تمكين العراق من دخول مرحلة الاستقرار، وعدم تحوله إلى ملاذ آمن للإرهابيين وإمكانية البدء بعملية سحب القوات العسكرية.

وقال المتحدث باسم البيت الأبيض بوب غيبس إن الجنرال أوديرنو أخبر الرئيس أوباما أنه حتى مع موجة التفجيرات الأخيرة فإن العنف في العراق ما زال في أقل مستوياته منذ عام 2003.

لكن وكالة رويترز نقلت عن مسؤولين أمنيين أميركيين قولهم إنهم نصحوا أوباما بعدم التنقل بأي موكب رسمي في شوارع بغداد اليوم، بعد أن أجبرته العاصفة الرملية على إلغاء رحلته على متن المروحية العسكرية من المطار إلى المكان الذي حدده للقاء القادة العراقيين، ولهذا اضطر المالكي للذهاب بنفسه إلى كامب فيكتوري ليلتقي بأوباما.

وأثنى أوباما على أداء القوات الأميركية في العراق قائلا لهم إنهم أعطوا العراق الفرصة ليقف على قدميه كبلد ديمقراطي وأنه حان الوقت لتسليم الأمور إلى العراقيين كي يتحملوا مسؤوليتهم تجاه بلدهم.

وأثناء لقائه رئيس الجمهورية جلال الطالباني في بغداد مساء الاثنين أكد أوباما أن العراق ما زال مهما بالنسبة للولايات المتحدة.

ونقل بيان صادر عن رئاسة الجمهورية تأكيد الرئيس أوباما الذي التقى بالطالباني ونائبيه في أحد القصور ضمن مجمع الفاو ببغداد، تأكيده على أهمية المرحلة التي يمر بها العراق الآن، كونها مرحلة تمهيدية للوصول إلى الانتخابات القادمة، مؤكدا على ضرورة خلق مناخ انتقالي سليم للوصول إلى هذا الهدف.

وأضاف أوباما أن الانتخابات الماضية أظهرت رغبة حقيقية للشعب في استقرار الأوضاع، مشددا على أن الإدارة الأميركية تريد أن يحصل الجميع على حرية الاختيار.

وأكد أوباما أن الولايات المتحدة ستقدم الدعم اللازم لاستقرار البلد وازدهاره.

XS
SM
MD
LG