Accessibility links

logo-print

احتجاج على قرار للداخلية يلغي رتب ضباط سابقين في الجيش


يستعد عدد من الضباط السابقين العاملين حاليا ضمن قوات حراسة المنشآت في صلاح الدين بالتظاهر غدا الأربعاء للاحتجاج على قرار جديد صادر من وزارة الداخلية يلغي رتبهم العسكرية ويحولهم إلى حراس أمنيين.

وأعرب العميد أحمد محيمد خلف آمر قوة حماية البلديات والأشغال العامة في المحافظة وأحد المشمولين بالقرار، عن استغرابه من القرار، موضحا القول:

"هذا القرار كان وقعه مثل يوم احتلال بغداد، شيء غير متوقع وغير معقول أهانة كبير لسمعة ضباط الجيش العراقي السابق، أنا أعمل ضابطا برتبة عميد منذ 10 سنوات من غير المعقول أن أرجع لأعمل حارسا أمنيا".

وأضاف العميد خلف في حديث لمراسلة "راديو سوا"، أن القرار يهدف إلى حرمان عدد كبير من الضباط من المشاركة في خدمة بلدهم بحجة، مشيرا بالقول:

"بحسب المعلومات التي جاءتني وهي أكيدة أن عدد المشمولين بهذا القرار بلغ 100 ضابط برتبة عميد و ضابطين برتبة لواء وبحدود 150 ضابطا برتبة عقيد و 464 ضابطا برتبة مقدم، وعدد كبير من الضباط برتب ملازم وملازم أول ونقيب، هذا العدد في جميع محافظات العراق. أما في صلاح الدين فخمسة ضباط برتبة عميد وثمانية ضباط برتبة عقيد و 12 ضابطا برتبة مقدم وآخرين برتب أخرى".

وناشد العميد خلف وزير الداخلية ورئيس الوزراء بالتدخل لإيقاف تنفيذ هذا القرار: "أنا متاكد أن وزير الداخلية لاعلم له بهذا القرار وعن طريق "راديو سوا" أناشد الوزير ورئيس الوزراء برفض القرار وإلغائه وإعادة النظر فيه. ولماذا في هذا الوقت بالذات صدر؟ ونحن نتطلع إلى أن نكون على ملاك الداخلية، وهذا القرار إعادنا آلاف الخطوات إلى الوراء ونعود لنعمل حراس أمنيين أما أن يحسم هذا القرار أو أن نترك العمل ونجلس في بيوتنا".

وبحسب المتابعين فإن من شأن هذا القرار من أن يؤثر سلبا على مشروع المصالحة الوطنية الذي أطلقته الحكومة مؤخرا لإقناع الضباط السابقيين من اللاجئين إلى دول مجاورة للعودة إلى البلاد والعمل ضمن صفوف الجيش.

التفاصيل في تقرير مراسلة "راديو سوا" دينا أسعد:
XS
SM
MD
LG