Accessibility links

logo-print

الخارجية الأميركية تكرر معارضتها لأسلوب هدم منازل الفلسطينيين في القدس الشرقية


كررت الولايات المتحدة الثلاثاء معارضتها لأسلوب هدم منازل الفلسطينيين في القدس الشرقية الذين يتمتعون بحرية حركة أكبر من أولئك القاطنين في الضفة الغربية من قبل إسرائيل عقابا لهم بسبب قيامهم بهجمات ضد الإسرائيليين معتبرة أنه عقاب غير بناء.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية روبرت وود إن أعمال الهدم والطرد ليست بناءة وعواقبها تتجاوز بكثير الأسر المعنية مباشرة بهذه الإجراءات وذلك ردا على سؤال عن قيام الشرطة الإسرائيلية بهدم منزل في القدس الشرقية لفلسطيني قتل ثلاثة إسرائيليين في يوليو/تموز الماضي.

وأضاف نواصل التعبير عن قلقنا في هذا الصدد للحكومة الإسرائيلية والسلطات البلدية في القدس موضحا أنه يتحدث بشكل عام ولا يستطيع تحديد ما إذا كانت واشنطن قد احتجت على هذه الحالة تحديدا.

وأضاف وود إجمالا على إسرائيل والفلسطينيين التزامات يجب أن تحترم. نريد التأكد من أن أيا من الطرفين لا يتخذ إجراءات يمكن أن تبث الخلاف أو تزيد من حدة التوتر في المنطقة.

وفي عام 2005 أمر الجنرال موشيه يعالون قائد الأركان السابق بوقف هدم المنازل بعد أن خلصت لجنة تحقيق عسكرية إلى أن هذا الإجراء القمعي لا يشكل أي رادع بل إنه يدفع الفلسطينيين إلى شن هجمات.

وقد عين موشيه يعالون وزيرا للشؤون الإستراتيجية وقائما بأعمال رئيس الوزراء بنيامين نتانياهو في الحكومة الإسرائيلية الجديدة.
XS
SM
MD
LG