Accessibility links

حزب الفضيلة يدعو إلى "إستراتيجية وطنية" في معالجة الملف الأمني


طالبت كتلة حزب الفضيلة الجهات الرسمية باعتماد استراتيجية وطنية لمعالجة الملف الأمني، مشددة على ضرورة تطوير قدرات الأجهزة الأمنية قبل انسحاب القوات الأميركية من العراق.

وأوضح رئيس الكتلة في البرلمان النائب حسن الشمري في حديث لمراسل "راديو سوا" قوله: "المطلوب وضع ستراتيجية أمنية كاملة تعمل بكل الاتجاهات السياسية والاقتصادية والاجتماعية، وكان رأينا بما حصل من تحسن أمني بأنه جاء نتيجة توافقات سياسية تستجيب لإرادات دولية كالولايات المتحدة الأميركية وإيران".

وشدد النائب عن الكتلة عبد الكريم اليعقوبي على الحاجة إلى تطوير الأجهزة الأمنية قبل انسحاب القوات الأميركية، معربا عن اعتقاده بمسؤولية "خلايا نائمة لتنظيمات القاعدة وبقايا النظام السابق" عن التفجيرات الأخيرة.

وطالبت عضو جبهة التوافق النائبة شذى العبوسي بالتحقيق للكشف عن الجهات التي تقف وراء أعمال العنف الأخيرة، مضيفة قولها:

"يفترض توفر بحوث ودراسات بناء على تحليلات، لكي نخرج برؤية واضحة حول وقوف البعثيين أو المعتقلين الذين تم إطلاق سراحهم وراء التفجيرات. لا توجد لدينا رؤية لماذا الوضع الأمني في تصاعد".

وكانت أوساط سياسية وشعبية قد أبدت قلقها من تراجع الملف الأمني، مطالبة الحكومة باتخاذ المزيد من الإجراءات لضمان استقرار الأوضاع الأمنية في العراق.

التفاصيل في تقرير مراسل "راديو سوا" في بغداد علاء حسن:
XS
SM
MD
LG