Accessibility links

logo-print

البنك الدولي يبدي استعداده لدعم الاقتصاد العراقي


يعمل البنك الدولي وبالتنسيق مع الحكومة العراقية على إنجاز دراسة إستراتيجية حول الإقتصاد العراقي وسبل جذب الاستثمارات الأجنبية للمساهمة في عمليات إعادة الإعمار في العراق.

وأكد الأمين العام للأمانة العامة لمجلس الوزراء علي العلاق استعداد البنك الدولي لمساعدة العراق في إيجاد مصادر لتمويل المشاريع التنموية وجذب الاستثمارات وتحسين أداء القطاعين الخاص والحكومي.

وأوضح العلاق في مؤتمر صحفي مشترك عقد في بغداد الأربعاء مع وفد البنك الدولي الذي يزور العراق لبحث آليات تنشيط الاستثمار تطلع العراق للقيام بعمليات تمويل وتنشيط الاستثمار، قائلا:

"نحن نتطلع إلى تعضيد ما يمر به العراق موضوع البناء وكيفية القيام بعمليات تمويل وتنشيط الاستثمار والقطاع الخاص بما يحقق البناء والنمو الإقتصادي مستفيدين من قدرات وخبرات وتجارب البنك الدولي وكذلك المساعدة في إيجاد مصادر تمويل إضافية لمثل هذه المشاريع".

وأشار ممثل مجموعة الدول العربية لدى مجلس إدارة البنك الدولي ميرزا حسن إلى أن العراق يشهد قفزات كبيرة باتجاه حركة التنمية، الأمر الذي دعا البنك الدولي إلى وضع إستراتيجية للتعامل معه، مضيفا قوله: "كان التركيز على تنشيط القطاع الخاص وكيفية الإستفادة من رؤوس الأموال المتواجدة والمشاريع داخل العراق وجلبها إلى العراق".

من جانبها، شددت نائبة مدير البنك الدولي لمنطقة الشرق الأوسط دانيلا كرزاني على أهمية العمل مع القطاع الخاص لتجاوز المعوقات التي يواجهها الاقتصاد العراقي، لافتة إلى الجهود التي سيبذلها البنك الدولي لتسهيل دخول الإستثمارات إلى العراق والإسهام في بناء الاقتصاد، وقالت:

"أعتقد أن هناك الكثير من المعوقات، ونحن نريد أن نعمل مع الحكومة العراقية في تحديدها وإزالتها بما يسمح للشركات الأجنبية ورؤوس الأموال بالاستثمار في العراق، ونجري الآن دراسة معمقة مع الحكومة حول ذلك، ونحن نعرف ما يواجه هذه الشركات خاصة فيما يتعلق بتوفير الكهرباء للشركات الاستثمارية".

التفاصيل في تقرير مراسل "راديو سوا" في بغداد صلاح النصراوي:
XS
SM
MD
LG