Accessibility links

logo-print

محكمة أميركية توافق على تسليم نورييغا إلى فرنسا لمقاضاته بتهمة تبيض الأموال


أعلنت محكمة استئناف أميركية موافقتها على تسليم رئيس بنما السابق مانويل نورييغا إلى فرنسا التي تلاحقه بتهمة تبييض الأموال، وأكد القضاة الثلاثة لمحكمة استئناف اتلنتا في ولاية جورجيا أن تسليم نورييغا ليس انتهاكا لمعاهدة جنيف.

وقال القضاة إن نورييغا لم يتوصل إلى ذكر قانون يمنع تسليمه لفرنسا طبقا لمعاهدة التسليم القائمة مع باريس.

إلا أنه لا يزال أمام نورييغا إمكانية الطعن أمام المحكمة العليا الأميركية، حيث أشار القضاة إلى أنه سيكون أمام لنورييغا فرصة الطعن في إدانته والمطالبة بمحاكمة جديدة بعد تسليمه إلى فرنسا.

وأنهى نورييغا البالغ 75 عاما في سبتمبر/ أيلول عقوبة بالسجن 17 عاما في الولايات المتحدة بعد إدانته بتهمة تهريب مخدرات.

لكنه أبقي رهن الاعتقال في فلوريدا بانتظار قرار حول تسليمه إلى فرنسا، حيث حكم عليه غيابا العام 1999 بالسجن عشرة أعوام لعدة اتهامات.

وتعتزم السلطات الفرنسية محاكمة نورييغا مجددا بتهمة تبييض الأموال. وتشتبه في انه أودع خلال ثمانينيات القرن الماضي في حسابات مصارف فرنسية حوالي 3.15 مليون دولار من أموال تهريب الكوكايين.

وأعلن محامو نورييغا في السابق أنهم مستعدون للتوجه إلى المحكمة العليا الأميركية تفاديا لتسليم موكلهم إلى فرنسا.

وقال خوليو بريو أحد محامي الرئيس السابق في بنما إن نورييغا سيطعن في قرار محكمة الاستئناف الأميركية وصرح لصحيفة برنسا انه هادئ وعازم على العودة إلى بلاده.

يذكر أن نورييغا كان لفترة طويلة حليف الولايات المتحدة خلال الحرب الباردة ومخبرا لوكالة الاستخبارات الأميركية "CIA"، وتدهورت علاقته بواشنطن لتورطه في تهريب المخدرات.

وأسره الجيش الأميركي خلال اجتياح بنما سنة 1990 وحكم عليه بعد سنتين بالسجن 40 سنة لكن تم تخفيف حكمه إلى 30 سنة ثم إلى 17 لحسن سيرته. وانتهت فترة عقوبته في التاسع من سبتمبر/ أيلول.

ومنحته السلطات الأميركية نورييغا وضع أسير حرب وهو ما استخدمه محاموه لمعارضة تسليمه بحجة انه يجب إعادته إلى بنما طبقا لمعاهدات جنيف.

من جهتها تطالب حكومة بنما بعودة نورييغا إلى بلاده التي تسعى لملاحقته بتهم الوقوف وراء عمليات اختفاء واغتيال عناصر من المعارضة لكن بنما لم تفتح بعد إجراءات المطالبة بتسليمه.

وأمر قاض فدرالي أميركي في 31 يناير/ كانون الثاني 2008 بعدم تسليم الدكتاتور السابق لفرنسا طالما لم تنفذ كافة إمكانيات الطعن.

واعتبر أن من حق نورييغا عرض حججه على محكمة الاستئناف وحتى المحكمة العليا الأمر الذي يؤجل لعدة أشهر وربما سنوات عملية تسليمه.
XS
SM
MD
LG