Accessibility links

logo-print

في الذكرى السادسة لسقوط نظام صدام.. الصدريون يطالبون برحيل القوات الأميركية


احتشد عشرات الآلاف من أتباع التيار الصدري صباح الخميس في ساحة الفردوس وسط بغداد في الذكرى السادسة للإطاحة بنظام الرئيس السابق صدام حسين على يد القوات الأميركية.

وألقى أحد مساعدي مقتدى الصدر الذي تقول الوكالة الإخبارية إنه يقيم في إيران، كلمة وصف فيها الوجود الأميركي في البلاد بأنه "جريمة ضد كل العراقيين" مطالبا بالإفراج عن كافة المعتقلين لدى القوات الأميركية.

واشار تقرير الأسوشيتدبرس إلى أنه بالرغم من هذه التنديدات فهناك نبرة أقل حدة من التي تلك التي تم استخدامها خلال السنوات السابقة، فقد نقلت عن صلاح العبيدي أحد كبار مساعدي مقتدى الصدر قوله إنه يرى "بعض التغيير في لهجة أوباما الذي يبدو أنه لا ينوي استخدام العراق كمسرح للحرب ضد تنظيم القاعدة".

أما أسعد الناصري وهو أيضا أحد مساعدي الصدر فقد قال في كلمة ألقاها أمام المتظاهرين "إن على أوباما الوقوف إلى جانب الشعب العراقي وإنهاء الوجود العسكري الأميركي للإيفاء بوعوده التي التزم بها أمام العالم".

وأكد تقرير الوكالة أنه بالرغم من أن الصدر دعا إلى مظاهرة مليونية فإن عدد المشاركين لم يزد عن حوالي 30 ألف شخص قاموا بالتلويح بالأعلام العراقية وحرق دمية مزدوجة الرأس تمثل رئيس النظام العراقي السابق، والرئيس الأميركي السابق جورج بوش.

وأختتمت الوكالة تقريرها بقول للمواطن هشام محسن الذي يعمل مدرسا في بغداد الذي قال إنه كان أحد الذين ابتهجوا بسقوط النظام السابق وغنى ورقص مع أصدقائه يوم التاسع من نيسان 2003 لأنهم اعتقدوا أن طبقة جديدة من السياسيين ستقود البلاد إلى مرحلة جديدة من الخير والرفاهية ولكن شيئا من هذا لم يحدث مع الأسف، حسب تعبيره.

XS
SM
MD
LG