Accessibility links

logo-print

الخارجية الأميركية تقول إن تهم التجسس الموجهة إلى روكسانا صابري لا أساس لها من الصحة


أعلن روبرت وود المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية الخميس أن الولايات المتحدة تعتبر أن الاتهامات بالتجسس التي وجهتها إيران إلى الصحافية الإيرانية الأميركية روكسانا صابري المسجونة منذ نهاية يناير/كانون الثاني في إيران، لا تستند إلى أي أساس من الصحة.

وقال وود خلال لقاء مع الصحافيين إننا قلقون جدا لإعلان الحكومة الإيرانية أن روكسانا متهمة بالتجسس.

وأضاف أن هذا الاتهام لا أساس له من الصحة مضيفا أن ما نريده هو إطلاق سراح روكسانا صابري وعودتها إلى عائلتها.

وكان مساعد المدعي العام الإيراني حسن حداد قد أعلن توجيه تهمة التجسس إلى روكسانا صابري، كما نقلت عنه وكالة الأنباء الطلابية "ايسنا " الأربعاء.

وقال حداد إن القضية نقلت إلى المحكمة الثورية، وإنه لم تكن لدى روكسانا صابري رخصة صحافية وكانت تقوم بأنشطة تجسس تحت غطاء الصحافة.

ويأتي توجيه التهمة إلى الصحافية رغم الانفتاح الدبلوماسي الذي أبداه الرئيس الأميركي بارك أوباما على الجمهورية الإسلامية وإثر طلب وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون من السلطات الإيرانية إطلاق سراح صابري.
XS
SM
MD
LG