Accessibility links

logo-print

وزارة الدفاع الإسرائيلية تدعو المجتمع الدولي لاتخاذ خطوات حاسمة تجاه مساعي إيران النووية


طالب وزير الدفاع الإسرائيلي أيهود باراك اليوم الجمعة المجتمع الدولي باتخاذ خطوات حاسمة من شأنها منع إيران من الاستمرار في مساعيها النووية، لافتا النظر إلى محطة إنتاج الوقت النووي التي كشفت طهران النقاب عنها يوم أمس الخميس.

وقال باراك في بيان صدر عن مكتبه إن تل أبيب لا تعارض إجراء حوار بين واشنطن وطهران، مشددا على وجوب أن لا يتم إلغاء الخيارات الأخرى التي من شأنها وقف الخطر الإيراني، على حد تعبيره.

وكانت الصحف الإسرائيلية قد نقلت عن مصادر إسرائيلية رسمية قولها إن إيران تعتبر الخطر الحقيقي والأول على بقاء إسرائيل، والتي بدورها يجب أن تكون مستعدة لكل الاحتمالات، بما فيها الحل العسكري، الهادفة إلى ردع التهديد الإيراني.

وفي الشأن ذاته، اقترح وزير التنمية المحلية الإسرائيلي سيلفان شالوم أن تحدد الولايات المتحدة مهلة زمنية للحوار الرامي إلى إقناع إيران بالتخلي عن السلاح النووي.

وقال شالوم معقبا على الدعوات الأميركية لبدء حوار مع طهران حول برنامجها النووي المثير للجدل من دون شروط مسبقة "علينا التفكير معا في المهلة الزمنية لهذا الحوار."

وأوضح شالوم، في تصريح للإذاعة العسكرية، أن امتلاك إيران لسلاح نووي سيواجه بالرفض من قبل بلاده والولايات المتحدة والدول الأوروبية وحتى الدول العربية.

وأعرب شالوم عن تشاؤمه بشأن فرص إقناع طهران بالسبل الدبلوماسية مرجحا أن يكون الحوار مع الحكومة الإيرانية إهدارا للوقت.

وأكد شالوم أن فشل الحوار مع حكومة طهران يجب أن يقابل بعقوبات وضغوط اقتصادية، مؤكدا على ضرورة عدم اتخاذ الضربة العسكرية كخيار بديل.
XS
SM
MD
LG