Accessibility links

القراصنة الذين يحتجزون قبطانا أميركيا يقولون إنهم سيقاتلون إذا تعرضوا للهجوم


قالت عصابة من القراصنة تحتجز قائد السفينة الأميركية "مايرسك الاباما" التابعة لشركة شحن دنماركية رهينة في زورق إنقاذ في المحيط الهندي يوم الجمعة إنها ستقاتل إذا تعرضت للهجوم من قبل قوات البحرية الأمريكية القريبة منها.

وقال أحد القراصنة لوكالة أنباء رويترز خلال اتصال بهاتف يعمل عبر الأقمار الصناعية باسم أربعة رجال يحتجزون القبطان ريتشارد فيليبس "نحن في أمان ولا نخشى الأمريكيين". وقال إننا سندافع عن أنفسنا إذا هوجمنا.

وكان قراصنة مسلحون قد اختطفوا سفينة الشحن "مايرسك الاباما" التي تبلغ حمولتها 17 ألف طن يوم الأربعاء، لكن طاقمها الأميركي المؤلف من 20 فردا استعاد السيطرة عليها بعد مواجهة وقعت في منطقة اختطف فيها القراصنة خمس سفن أخرى خلال أسبوع.

لكن القراصنة الصوماليين تمكنوا من احتجاز قبطان السفينة رهينة في زورق إنقاذ بالمحيط الهندي في أول حادث من نوعه لاحتجاز مواطن أميركي.

هذا وقد أعلن المتحدث باسم وزارة الدفاع الأميركية أن الوزارة تسعى من أجل التوصل إلى حل سلمي بشأن السفينة المخطوفة، لكنها لا تستبعد أي خيار من أجل إطلاق سراح قبطان السفينة.

وكانت سفينة حربية أميركية قد وصلت صباح الخميس إلى المكان الذي تتواجد فيه سفينة ترفع العلم الأميركي بعد تعرضها للخطف لفترة وجيزة قبالة السواحل الصومالية.

من ناحية أخرى، أعلن أحد زعماء مجموعة القراصنة ويدعى عبدي قرض لوكالة الصحافة الفرنسية ان القراصنة يطالبون بفدية مقابل الإفراج عن قبطان السفينة الأميركي الذي يحتجزونه في قارب نجاة.

وكانت عدة وسائل إعلام أميركية قد ذكرت الجمعة أن قبطان السفينة "مايرسك الاباما" الذي يحتجزه القراصنة الصوماليون في قارب نجاة أمام سواحل الصومال حاول الهروب سباحة قبل الإمساك به من جديد.
XS
SM
MD
LG