Accessibility links

احتفال المسيحيين الكاثوليك بيوم الجمعة العظيمة في القدس


شارك آلاف من المسيحيين الكاثوليك الذين توافدوا على مدينة القدس من أنحاء العالم في مسيرة درب الآلام بمناسبة الجمعة العظيمة التي تحيي ذكرى موت السيد المسيح على الصليب، رافعين الصلبان ومرددين الصلوات.

وقد سلك المشاركون في درب الآلام المؤلف من 14 محطة، وهو الطريق الذي سلكه السيد المسيح قبل أن يصلبه الرومان، على طبقا لما ذكره مراسلو وكالة الصحافة الفرنسية.

وانطلقت المسيرة من كنيسة الجلد وانتهت في كنيسة القيامة حيث دفن السيد المسيح.

وتقع الكنيسة في المدينة القديمة من القدس الشرقية التي احتلتها إسرائيل وضمتها في يونيو/حزيران 1967.

وقام ممثلون لعائلتي نسيبة وجودة الفلسطينيتين المسلمتين اللتين تحتفظان بمفاتيح كنيسة القيامة منذ القرن الثالث عشر، أبواب الكنيسة منذ الصباح الباكر أمام المصلين.

وهذه أول جمعة عظيمة منذ تولي بطريرك القدس اللاتين الجديد فؤاد الطوال مهامه خلفا لميشال صباح الذي تقاعد العام الماضي بعد بلوغه سن الخامسة والسبعين.

وتمتد سلطة بطريرك القدس للاتين على الأراضي الفلسطينية وإسرائيل والأردن وقبرص.

وقد تم نشر أعداد كبيرة من عناصر الشرطة الإسرائيلية لتجنب وقوع أي حادث خلال المسيرة.
XS
SM
MD
LG