Accessibility links

استعادة أربعة أجهزة كمبيوتر محمول تحوي أسرارا عسكرية من طائرة ركاب تركية تحطمت في هولندا


قال مصدر قضائي هولندي الجمعة إنه تم إخلاء أسرار عسكرية أميركية كانت على متن طائرة الركاب التركية التي تحطمت قرب أمستردام في فبراير/شباط من حطام هذه الطائرة بناء على طلب شركة بوينغ، مما يؤكد معلومات كانت الصحافة قد أوردتها في وقت سابق.

فقد قالت ناتاشا كيتزر المتحدثة باسم النيابة العامة في هارليم الواقعة غرب أمستردام إن النيابة العامة أصدرت مساء الحادث قرارا بسحب أربعة أجهزة كومبيوتر محمول تابعة لبوينغ من الطائرة.

وأضافت إننا سلمنا هذه الأجهزة لاحقا إلى السفارة الأميركية وبعد 48 ساعة على وقوع الحادث كانت قد أصبحت الأجهزة في حوزة بوينغ.

وأوضحت المتحدثة أن بوينغ اتصلت بعيد الحادثة بالسفارة الأميركية في لاهاي لإبلاغها أن أربعة من موظفيها كانوا عائدين من مهمة في تركيا لحساب وزارة الدفاع الأميركية، كانوا على متن الطائرة التي تحطمت قرب أمستردام.

وأضافت أنه طبقا لما ذكرته بوينغ، كانت في حوزتهم أربعة أجهزة كومبيوتر محمول تحتوي على معلومات سرية وحساسة، مؤكدة أن الولايات المتحدة طلبت منا أن نعيدها إليها.

وبحسب ما ذكرت صحيفة دي تيليغراف الشعبية، فان هذه الأجهزة الاربعة تحتوي خصوصا على مخططات تستخدمها بوينغ لمحطة رادار طائرة عالية التطور تدعى "بيس ايغل" يفترض أن يكون قد تم تركيبها على طائرة بوينغ 737 تابعة لسلاح الجو التركي.

وأكدت الصحيفة أن عملاء من مكتب التحقيقات الفدرالي الأميركي "اف بي آي" أرسلوا على وجه السرعة إلى فرانكفورت بالمانيا حيث تمركزوا لحماية هذه الأجهزة. ولكن المتحدثة أكدت أن أيا من ممثلي الحكومة الأميركية لم يصعد على متن الطائرة المحطمة.

وكان أربعة من موظفي بوينغ قدو توفوا في حادث الطائرة الذي وقع في25 فبراير/شباط وأسفر عن مقتل تسعة أشخاص.

وهذه الطائرة التابعة للخطوط الجوية التركية التي كانت قادمة من اسطنبول، تحطمت قرب مطار شيبول-امستردام بسبب مشكلة في جهاز قياس الارتفاع.
XS
SM
MD
LG