Accessibility links

تقدم ضئيل في سلامة الغذاء في الولايات المتحدة


أعلن مسؤولو الصحة في الولايات المتحدة أن جهود تحسين سلامة الغذاء في الولايات المتحدة مستقرة من دون تحقيق أي تقدم مما يكشف الحاجة إلى مراجعة دقيقة للنظام سلامة الغذاء الأميركي.

وأكد خبراء الصحة انه على الرغم من العمل على تحسين سلامة الغذاء في السنوات الأخيرة إلا أن عدد الإصابات بالأمراض المرتبطة بالغذاء ظل ثابتا مع تغير طفيف في السنوات القليلة الأخيرة مما يوحي بأن مشكلات أساسية لم تحل.

وقال الدكتور روبرت توكس من المراكز الأميركية لمكافحة الأمراض والوقاية منها في تصريح أدلى به للصحافيين، إن التقدم على هذا المستوى لم يكن كبيرا، مؤكدا على الحاجة إلى اتخاذ إجراءات إضافية للوقاية من الأمراض المرتبطة بالغذاء.

ورصدت المراكز الأميركية لمكافحة الأمراض والوقاية منها 18499 حالة تسمم غذائي أثبتتها المصانع الأميركية عام 2008 باستخدام نظام لتحديد الأمراض المرتبطة بالغذاء في عشر ولايات ويشمل 46 مليون شخص أو 15 بالمئة من سكان الولايات المتحدة.

وأشار توكس إلى أن مقارنة بيانات ومعلومات 2008 بأعوام ثلاثة ماضية من عام 2005 إلى 2007 تظهر عدم وجود تغيير كبير في عدد هذه الحالات، وذكر أن عام 2004 كان آخر عام تحققت فيه مكاسب في الحد من معدلات الإصابة بالأمراض.

وكانت حالات الإصابة بالسالمونيلا الأكثر شيوعا والأكثر إبلاغا عنها عام 2008 ولم يتغير عددها بشكل أساسي مقارنة ببيانات 2005 -2007.

وتمثل نتائج عام 2008 جزءا من الإصابة ببكتيريا السالمونيلا الناجمة عن الفول السوداني الفاسد ومنتجات الفول السوداني التي كانت تصنعها شركة Peanut Corporation of America التي أعلنت عن إفلاسها، والتي تسببت في أكبر عملية لسحب منتجات غذائية من الأسواق في الولايات المتحدة.

وأدى التفشي الذي بدأ في سبتمبر/أيلول الماضي إلى سحب أكثر من 3200 منتج وإصابة أكثر من 680 شخصا في 46 ولاية وربما تسبب في وفاة تسعة أشخاص.

XS
SM
MD
LG