Accessibility links

logo-print
1 عاجل
  • الرئيس الإيطالي يطلب من رئيس الوزراء رينزي تأجيل استقالته إلى ما بعد إقرار الموازنة

زيادة في أعداد الذكور في الصين نتيجة الإجهاض الانتقائي


كشفت دراسة أن الإجهاض الانتقائي وفقا لجنس الجنين أدى إلى جعل عدد الذكور يزيد 32 مليونا عن عدد الإناث في الصين ما أدى إلى خلل ستبقى آثاره لعقود.

وتثبت هذه الدراسة توقعات الخبراء الذين يؤكدون أن إصرار الصينيين على أن يكون لهم وريثا ذكرا سيفضي إلى مواجهة الرجال صعوبة في إيجاد زوجات.

وذكرت الدراسة التي نشرتها بريتيش ميديكال جورنال انه "بالرغم من اقتراح حلول مبتكرة وصارمة، لا يمكن اتخاذ أي خطوة الآن لتجنب هذا التفاوت بين الجنسين في جيل معين".

وفي الدراسة كشف الأستاذان في جامعة زيجيانع، وي شينغ زو ولي لو وتيريز هيسكت من جامعة لندن انه في عام 2005 وحده، زاد عدد المواليد الذكور في الصين 1.1 مليون عن عدد المواليد الإناث.

وفي معظم الدول يزيد عدد الرجال بشكل طفيف عن عدد النساء إذ يولد 103 إلى 107 ذكور لكل 100 أنثى، لكن في الصين ودول أسيوية أخرى فان الفارق بين الجنسين ازداد إلى حد كبير بسبب الميل إلى تفضيل الذكور وما يساعد في ذلك هو التصوير ما فوق الصوتي الرخيص وإمكانية الإجهاض للتخلص من الجنين أنثى.

وتمكن أزواج صينيون من خلال هذه التقنية من اللجوء إلى الإجهاض في حال كان الجنين أنثى وهو إجراء غير قانوني، وتعتمد الصين كذلك سياسة الطفل الواحد. وبشكل عام إذا رزق الزوجان طفلا ثانيا يرغمان على دفع غرامة والمساهمة بشكل كبير في دفع تكاليف التعليم.

لكن في بعض المقاطعات يسمح بإنجاب طفل ثان إذا كان الطفل الأول أنثى أو إذا كان الوالدان يجدان صعوبة في تأمين لقمة العيش. وفي أقاليم أخرى يسمح للوالدين بإنجاب طفل ثان وحتى ثالث بغض النظر عن جنس الجنين.
XS
SM
MD
LG