Accessibility links

logo-print

الأمينة العامة لحزب العمال الجزائري ترفض نتائج الانتخابات وتتهم السلطات بتزويرها


رفضت الأمينة العامة لحزب العمال الجزائري لويزا حنون النتائجَ الرسمية لانتخابات الرئاسة التي جرت الخميس والتي فاز فيها الرئيس عبد العزيز بوتفليقة بفترة ثالثة.

وقالت حنون وهي المرأة ُالوحيدة التي خاضت الانتخابات في مؤتمر صحفي السبت، انها ترفض جملة وتفصيلا النتائج الرسمية التي اعلنها وزيرُ لداخلية نور الدين يزيد زرهوني.

وكان زرهوني قد اعلن فوز الرئيس بوتفليقة بنسبة تفوق الـ90 في المئة، وأن نسبة المشاركة في الانتخابات بلغت نحو 74.5 بالمئة، غير أن حنون قالت إن نسبة المشاركة وان كانت كبيرة فانها لا يمكن بأي حال ان تصل الى هذا المستوى.
وشددت جنون على أن ما من ولاية من الولايات الـ48 في الجزائر أفلتت من عمليات التزوير، متهمة السلطات بحشو الصناديق وتزوير المحاضر.

وكان قد أعلن أن حنون جاءت في المرتبة الثانية بحصولها على اكثر قليلا من اربعة في المئة من الاصوات ، ولكنها قالت انها حصلت على ثلاثين في المئة من الاصوات على الاقل واصفة فوز بوتفليقة بنسبة تفوق التسعين في المئة بالقول ان هذه النسبة لا تحدث الا في جمهوريات الموز على حد تعبيرها.
XS
SM
MD
LG