Accessibility links

logo-print

مجلس الأمن الدولي يجتمع مجددا الاثنين لتبني إعلان يدين كوريا الشمالية لقيامها بإطلاق صاروخ


أعلن رئيس مجلس الأمن الدولي سفير المكسيك كلود هيلر السبت أن المجلس سيجتمع مجددا الاثنين حول الملف الكوري الشمالي وسيتبنى أعلانا يدين بيونغ يانغ لقيامها بإطلاق صاروخ.

وقال اثر اجتماع عقده المجلس للتشاور إن "الوفد الأميركي قدم مشروع إعلان إلى المجلس بهذا الخصوص. هذا المشروع هو قاعدة ممتازة لإعلان واضح متفاهم عليه في مجلس الأمن."

وأضاف الدبلوماسي المكسيكي الذي يتولى الرئاسة الدورية لمجلس الأمن في شهر ابريل/نيسان "أدعو المجلس إلى الاجتماع مجددا بعد ظهر الاثنين. من المهم أن يتحرك المجلس بشكل موحد. آمل أن يتحقق هذا الهدف الاثنين مع تبني النص."

وكانت الدول الخمس الدائمة العضوية في مجلس الأمن الدولي وهي الصين والولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا وروسيا وكذلك اليابان اتفقت على مشروع قرار يدين إطلاق الصاروخ الكوري الشمالي ويفرض عقوبات على الشركات الكورية الشمالية المشاركة في تلك العملية. وقد عرضت مشروع قرار على الأعضاء التسعة الآخرين عصر السبت بعد أن اتفقت على صيغته صباحا.

ولا بد أن يحصل القرار على إجماع الأعضاء الـ 15 كي تتم المصادقة عليه.

ويدين المشروع الذي وزع على الصحافيين إطلاق بيونغ يانغ صاروخا بالستيا في الخامس من ابريل/نيسان ويؤكد انه "انتهاك لقرار المجلس رقم 1718" الذي يحظر على كوريا الشمالية إجراء أي تجربة نووية أو إطلاق صواريخ. ويطالب "كوريا الشمالية الامتناع عن أي إطلاق جديد."

ويكرر مشروع القرار دعم مجلس الأمن للمحادثات السداسية التي تجريها الكوريتان والصين والولايات المتحدة واليابان وروسيا حول الملف النووي الكوري الشمالي ويدعو إلى استئنافها في أسرع وقت ممكن. وأعرب عن "رغبته في إيجاد حل سلمي ودبلوماسي لهذا الوضع."
وبعد انتهاء جلسة المشاورات السبت، قالت سفيرة الولايات المتحدة سوزن رايس إن مشروع الإعلان يوجه إلى كوريا الشمالية رسالة واضحة وحازمة بان انتهاكها للقانون الدولي لم يمض بلا عقاب.

ومن ناحيته، قال سفير فرنسا جان موريس ريبير قبل الاجتماع "انه نص يوجه رسالة واضحة إلى كوريا الشمالية يعبر عن عدم موافقتنا على ما جرى."
XS
SM
MD
LG