Accessibility links

مقتل 22 عنصرا من طالبان في معارك مع قوات الأمن الأفغانية والأجنبية في جنوب أفغانستان


قال قائد الشرطة في ولاية زابل الأفغانية الأحد إن مواجهات اندلعت مع قوات الأمن الأفغانية والأجنبية بعد كمين نصبه مساء السبت إسلاميون في إقليم شينكاي في ولاية زابل، وأضاف أنه تم قتل 22 عنصرا من طالبان بينهم أربعة باكستانيين.

وأعلن الجيش الأميركي الذي يتولى قيادة تحالف دولي في بيان انه قتل السبت أربعة عناصر من طالبان في المنطقة ذاتها لكن لم يعرف ما إذا كان ذلك في إطار اشتباكات منفصلة.

ويعتبر جنوب أفغانستان منطقة العمليات الرئيسية ضد متمردي طالبان الذين حكموا البلاد بين عامي 1996 و 2001.

ويذكر أن الرئيس باراك أوباما قرر إرسال 17 ألف جندي إضافي إلى أفغانستان في الأشهر المقبلة.

تدمير 11 شاحنة مؤن

وأعلن مسؤولون أمنيون الأحد أن11 شاحنة تنقل مؤنا لقوات حلف شمال الأطلسي في أفغانستان دمرت في هجوم شنه متمردو طالبان في شمال غرب باكستان.

وهاجم المتمردون بقنابل حارقة محورين قرب بيشاور عاصمة الولاية الحدودية الشمالية الغربية.

وصرح المسؤول في الشرطة عبد الغفور لوكالة الصحافة الفرنسية بأنه لم يسجل وقوع ضحايا في الهجمات التي شنت صباح الأحد ودمرت 11 شاحنة مليئة بالمؤن تابعة للحلف الأطلسي.

وغالبا ما تشن قوات طالبان مثل هذه الهجمات على قوافل للحلف التي تمر عبر شمال غرب باكستان لنقل المؤن إلى القوات الأجنبية المنتشرة في أفغانستان.

ومنذ الصيف الماضي تضاعفت عمليات طالبان ضد مخازن حلف الأطلسي وقوافله في شمال غرب باكستان ما حمل الحلف والولايات المتحدة على إبرام اتفاقات لنقل المؤن عبر شمال أفغانستان مرورا في بعض دول آسيا الوسطى.

وطالت الهجمات قوافل تمر عبر ممر خيبر الذي يربط بين بيشاور والحدود الأفغانية من خلال المناطق القبلية حيث ينتشر متمردو طالبان والقاعدة.
XS
SM
MD
LG