Accessibility links

الأضرار الصحية لصعود السلم الوظيفي أكثر من منافعه


يمكن للترقية الوظيفية أن تكون مضرة للصحة لأنها تجعل المرء أكثر انشغالا ولا تترك له وقتا كافيا لزيارة الطبيب، كما تفيد دراسة بريطانية.

وقال باحثو قسم الاقتصاد وعلم النفس في جامعة واريك بوسط انكلترا إن الترقية تتسبب بزيادة الضغوط النفسية بمعدل 10 بالمئة وخفض الوقت المخصص لزيارة الطبيب بنسبة 20 بالمئة في حال الإصابة بالمرض.

وأجرى الباحثون الدراسة بناء على فرضية أن الترقية في العمل تؤدي إلى تحسن صحة الموظف لأنها تزيد من تقديره لنفسه.

ولم تفد الدراسة عن أي تحسن في الصحة بعد الترقية من خلال متابعة ألف حالة على مدى 15 عاما.

لكنها وجدت أن الأشخاص الذين يتولون مناصب وظيفية أعلى يشعرون بضغوط نفسية اكبر.

وقال الباحث كريس بويس إن "الترقية الوظيفية ليست شيئا رائعا كما يعتقد كثيرون. البحث بيْن أن الحالة النفسية للمدراء تتدهور بعد الترقية، والتغيير لا يكون مؤقتا."

وأضاف انه "لا توجد مؤشرات على تحسن في الوضع الصحي بعد الترقية عدا تراجع زيارات الطبيب العام وهذا من شانه أن يشكل مصدر قلق."
XS
SM
MD
LG