Accessibility links

زعيم المجلس العسكري الحاكم في موريتانيا يعلن ترشحه إلى الانتخابات


الرئاسية أعلن زعيم المجلس العسكري الحاكم في موريتانيا منذ انقلاب السادس من أغسطس/ آب 2008 الجنرال محمد ولد عبد العزيز الأحد في نواديبو انه سيستقيل قبل نهاية الأسبوع لكي يقدم ترشيحه إلى الانتخابات الرئاسية المقررة في السادس من يونيو/حزيران.

وفي مؤتمر صحافي في نواديبو نقلت وقائعه الإذاعة الوطنية مباشرة، قال قائد الانقلاب "لقد أعلنت إني سأستقيل قبل 22 ابريل/نيسان ، وهو ما سيحدث قبل نهاية هذا الأسبوع".

وأضاف الجنرال عبد العزيز البالغ من العمر 52 عاما "لن أستقيل لمجرد الاستقالة، أستقيل للترشح إلى الانتخابات الرئاسية".

ويتعين على الجنرال عبد العزيز، في سبيل الترشح، أن يستقيل من الجيش ومن رئاسة المجلس الأعلى للدولة (المجلس العسكري) قبل 45 يوما من الانتخابات.

وهذه الانتخابات المبكرة التي أرادها المجلس العسكري، ستأتي بعد 10 أشهر من الانقلاب العسكري الذي أطاح بالرئيس سيدي ولد الشيخ عبد الله الذي كان أول رئيس منتخب ديموقراطيا في البلاد منذ 2007.

وأعلنت عدة أحزاب حتى الآن أنها ستقاطع الانتخابات الرئاسية التي لن تؤدي، برأيها، إلا إلى تشريع الانقلاب. وتتهم هذه الأحزاب الجنرال عبد العزيز بأنه اقفل باب المنافسة وشن حملة منذ أشهر على حساب الدولة في كافة أرجاء البلاد.

XS
SM
MD
LG