Accessibility links

logo-print

اعتقال شخصيات في الأوساط العلمانية في تركيا بتهمة الاشتباه في رغبتها الإطاحة بالحكومة


اعتقلت عدة شخصيات في الأوساط الموالية للعلمانية في تركيا الاثنين في إطار قضية "ارغينيكون"، الشبكة التي يشتبه في رغبتها بالإطاحة بالحكومة المحافظة المنبثقة عن التيار الإسلامي والحاكمة في تركيا، بحسب ما ذكرت وسائل الإعلام.

وذكرت شبكات التلفزيون، أن بين المعتقلين محمد هبيرال عميد جامعة سشقند في أنقرة وأستاذ الطب فيها.

وهبيرال يملك أيضا شبكة التلفزيون "كنال بي" التي تدافع عن تراث مؤسس تركيا الحديثة مصطفى كمال اتاتورك.

تفتيش مقار منظمات غير حكومية

وعمدت الشرطة من جهة أخرى إلى عمليات تفتيش في مقار إحدى ابرز المنظمات غير الحكومية في تركيا، "دعم الحياة المعاصرة"، وهي الجمعية التي تعمل لمصلحة تربية الشابات وتديرها توركان سيلان الطبيبة المتخصصة بالجلد.

وقام رجال الشرطة بتفتيش شقتها في اسطنبول أيضا. ولم يعرف على الفور العدد المحدد للمعتقلين.

وبدأت محاكمة 86 شخصا، بينهم عسكريون سابقون وصحافيون وسياسيون وعناصر من أوساط الجريمة، متهمون بالانتماء إلى شبكة ارغينيكون، قرب اسطنبول في أكتوبر/ تشرين الأول 2008.

المجموعة متهمة بالإطاحة بالحكومة

وبحسب القرار الاتهامي، فإن هدف هذه المجموعة هو الإطاحة بالحكومة المنبثقة من التيار الإسلامي والحاكمة منذ 2002 عبر تكثيف الاعتداءات لإيجاد مناخ من التوتر يمهد لانقلاب عسكري.

واعتقل عشرات المتهمين خلال عمليات أمنية متتالية منذ يوليو/تموز وبينهم قائد الدرك السابق الذي أفرج عنه لاحقا لأسباب صحية وهذا الأخير متهم بأنه العقل المدبر للمؤامرة، بحسب قرار اتهامي ثان.

ونددت المعارضة الموالية لأتاتورك بهذه الاعتقالات ووصفتها بأنه "هجوم ضد العلمنة". واتهمت أيضا رئيس الوزراء رجب طيب اردوغان والصحافة الحكومية بالسعي إلى كم أفواه المعارضة.

XS
SM
MD
LG