Accessibility links

السلطات الأفغانية تعلن أن ستة مدنيين بينهم نساء وأطفال قتلوا في غارات جوية للقوات الدولية


أفادت السلطات الأفغانية الاثنين أن ستة مدنيين على الأقل بينهم نساء وأطفال لقوا حتفهم في ضربات عسكرية جوية للقوات الدولية استهدفت شمال شرق أفغانستان.

وتأتي هذه الحادثة الجديدة ، في حال تأكدها، في الوقت الذي تقول فيه سلطات كابل باستمرار أن عمليات التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة والقوة التي يقودها الحلف الأطلسي التي تستهدف طالبان، توقع ضحايا بين المدنيين.

وقال حاكم الإقليم زلماي يوسفزاي للصحافيين إن غارة جوية أصابت مساء الأحد منازل وان "ستة أشخاص بينهم طفلان وامرأة، قتلوا" في إقليم واتابور في ولاية كونار.

وأضاف أن سبعة أطفال وامرأة وستة رجال جميعهم مدنيون، أصيبوا بجروح في الهجوم.

وأكدت القوة الدولية للمساعدة في إرساء الأمن في أفغانستان - ايساف التابعة للحلف الأطلسي أن "شيئا ما" حدث هناك مساء الأحد غير أنها أكدت صباح الاثنين انه لا يمكنها تقديم أية تفاصيل.

والتقى صحافي تابع لوكالة الأنباء الفرنسية الاثنين بمستشفى أسد أباد المدينة القريبة من موقع الهجوم، امرأة وطفلا ورجلين مصابين في الغارة بحسب السلطات.

وقال الطفل "كنا نياما حين انهار السقف" مضيفا "لم اعد أتذكر شيئا لكن قيل لي أن والدي وأمي وأختي الصغرى قتلوا".

وأكدت المرأة المصابة شهيدة أن سقف المنزل انهار وأضافت "لقد تم انتشالي من الأنقاض وهناك أشخاص آخرون كانوا عالقين" وقالت إن السلطات أبلغتها أن تسعة من أفراد أسرتها قتلوا أو أصيبوا في الغارة.

هذا وقد انتقد الجمعة الرئيس الأفغاني حميد كرزاي مجددا الجيش الأميركي الذي قتل جنوده بحسب كابل، خمسة مدنيين بينهم طفلان وجنين في غارة برية الأربعاء في شرق أفغانستان.

وبعد أن تحدث عن مقتل أربعة "متمردين مسلحين" عاد الجيش الأميركي واقر الخميس بان جنوده قتلوا أربعة أشخاص "غير مقاتلين".

وبحسب الأمم المتحدة فان 2118 مدنيا قتلوا في 2008 بينهم نحو 40 بالمئة بأيدي القوات الأفغانية أو الأجنبية الحليفة.
XS
SM
MD
LG