Accessibility links

الرئيس الإسرائيلي بيريز يرى أن الصدام بين العرب السنة والأقلية الإيرانية بات أمرا محتوما


قال الرئيس الإسرائيلي شيمون بيريز الاثنين في أول رد فعل له على الاتهامات المصرية لحزب الله بالتخطيط لشن هجمات في مصر، إن الصدام بين العرب السنة والأقلية الإيرانية التي تسعى إلى السيطرة على الشرق الأوسط بات أمرا محتوما. وقال بيريز" إنهم يتقاتلون بدوننا وهذا أمر جيد."

ونقلت صحيفة هآرتس عن بيريز قوله عقب لقائه كبير الحاخامات الاشكينازي يونا ميتسغير الاثنين "إن العالم سيكتشف عاجلا أو آجلا رغبة إيران في الاستيلاء على منطقة الشرق الأوسط وسيدرك أطماعها الاستعمارية".

موقف مصر ضربة لنجاد

وفي ذات السياق، قال بيريز في مقابلة مع إذاعة إسرائيلية الاثنين إن إعلان السلطات المصرية اعتقالها لأفراد خلية تعمل لحساب حزب الله يشكل ضربة قوية لنفوذ الرئيس الإيراني محمود احمدي نجاد.

وجاء في تصريحات بيريز التي نقلت صحيفة جيروسليم بوست مقتطفات منها الاثنين إن " احمدي إنجاد يجند قوى لمحاربتنا غير أن هناك قوى أيضا معادية له و إن ما حدث في مصر خلق معارضة شرسة لمساعيه و علينا توحيد كل خصومه - السنة والأوروبيين - إلى جانب أولئك الذين يخشون من الإرهاب والأسلحة النووية"

"يتقاتلون بمنأى عنا وهذا أمر جيد"

ونقلت صحيفة يديعوت احرونوت عن بيريز قوله أثناء خروجه من بيت الزعيم الروحي لحزب شاس الحاخام هوفاديا يوسف "أنهم يتقاتلون بمنأى عنا وهذا أمر جيد."

يذكر أن التوتر بين مصر وحزب الله قد تصاعد عندما اتهم زعيم حزب الله الشيخ حسن نصر الله القاهرة خلال الحرب الإسرائيلية الأخيرة في غزة في ديسمبر /كانون الأول بالتواطؤ مع إسرائيل في حصارها للقطاع.

وكان مكتب النائب العام المصري قد صرح هذا الأسبوع انه يحقق في اتهامات بأن حزب الله جند خلية من 49 عضوا بهدف تنفيذ ضربات داخل مصر التي توترت علاقاتها مع طهران منذ الثورة الإيرانية عام 1979.

لكن زعيم حزب الله نفى صحة مزاعم المدعي العام المصري عن تخطيط الحزب لشن هجمات في مصر.

وقال حسن نصر الله الجمعة "إن كل التهم المساقة في بيان المدعي العام هي افتراءات وتلفيقات وخيالات لا أساس له من الصحة وهدفها باختصار إثارة الشعب المصري بان حزب الله جاء ليخرب مصر ويخرب اقتصاد مصر."

XS
SM
MD
LG