Accessibility links

الصين تتعهد بتحسين حقوق الإنسان وحماية حقوق الشعب في العيش والتنمية وضمان المساواة


تعهدت الصين الاثنين بتحسين حقوق الإنسان في أول "خطة عمل" في هذا المجال توافق عليها الحكومة وأعلنتها وسائل الإعلام الرسمية.
وأفادت وكالة أنباء الصين الجديدة أن "خطة العمل الوطني لحقوق الإنسان" تعد خصوصا بحماية قانونية أفضل والمزيد من الحقوق السياسية" عبر الاعتراف بان "الصين تواجه على الدوام العديد من التحديات وطريقا طويلة أمامها في جهودها لتحسين وضع حقوق الإنسان".
وأضاف هذا النص الذي نشر قبل اقل من شهرين من الذكرى العشرين لقمع التظاهرات المطالبة بالديموقراطية في ساحة تيان ان مين بشكل دموي ان "الحكومة الصينية تولي الأولوية لحماية حقوق الشعب في العيش والتنمية وتضمن أيضا حقوق الجميع في المساواة في المشاركة والتنمية".
وتابع النص الواقع في 52 صفحة والذي تطرق خصوصا إلى حقوق المعوقين والنساء والفقراء والمزارعين والسجناء أن "الحكومة والإدارات الحكومية على جميع مستوياتها ستكون مسؤولة عن خطة العمل وستنفذها بشكل فعال".
حقوق إنسان مغايرة
وتعتبر بكين أن حقوق الإنسان بالنسبة إليها هي غير تلك التي تتحدث عنها الدول الغربية، أي ديموقراطية على الطريقة الغربية، فهي تنظر إلى هذه الحقوق على أنها الحقوق الأساسية كالغذاء والتعليم والرعاية الصحية.
وأوردت الوثيقة أن "الدولة ستضمن حق المواطن في الانتقاد وإبداء رأيه وتقديم الشكاوى واتهام إدارات الدولة أو موظفيها".
وكانت السلطات الصينية اعتقلت في ديسمبر/كانون الأول العديد من الناشطين في مجال الدفاع عن حقوق الإنسان بينما كانوا يستعدون للاحتفال بالذكرى الستين للإعلان العالمي لحقوق الإنسان، بحسب ما ذكرت أسرهم.
وكان بعض هؤلاء الموقوفين من الموقعين على "ميثاق"2008 وهو عبارة عن وثيقة أطلقها دعاة الدفاع عن حقوق الإنسان وتدعو إلى إجراء إصلاحات ديموقراطية في الصين.
وتتهم منظمات الدفاع عن حقوق الإنسان الصين بصورة مستمرة بانتهاك حقوق الإنسان.
XS
SM
MD
LG