Accessibility links

logo-print

مجلس محافظة بابل يخفق مرة أخرى في انتخاب رئيس له


استمرت جلسة أعضاء مجلس محافظة بابل أكثر من خمس ساعات يوم الإثنين، لم يتمكن خلالها الحاضرون من انتخاب رئيس جديد للمجلس، وسط مطالبات كتل عديدة بشغل هذا المنصب.

والتقى مراسل "راديو سوا" رئيس قائمة ائتلاف دولة القانون علي البصري الذي قال:

"كان الجو تداولي حول من يكون رئيسا للمجلس ومن يكون نائبا، على اعتبار أن منصب المحافظ فيه متسع للوقت. حصلت تجاذبات وتكلم الأخوة أعضاء المجلس حول هذا الموضوع ،و طرحت بضع الاقتراحات وكان الاقتراح الفائز هو أن يجري حوار ليلة الإثنين حول هذا الموضوع بين زعماء الكتل الثمانية فقط، وليس كل المجلس، بهدف أن يحسم الموضوع" يوم الثلاثاء.

وعن الكتل المطالبة بمنصب رئيس المجلس قال البصري: "شهيد المحراب تطمح في هذا المنصب، وتيار الأحرار المستقل وكتل أخرى رأيتها تتمنى هذا المنصب، ولكن بالنتيجة سيكون قرار المجلس هو الحاكم".

وكشف البصري عن وجود حوارات مركزية بين قائمتي ائتلاف دولة القانون وشهيد المحراب: "جرت محاولات في الأسبوع الماضي وتداولات في هذا المجال بين قائمتي شهيد المحراب وائتلاف دولة القانون. وتوصلوا إلى اتفاق لا بأس به"، معربا عن أسفه لوصول تلك الحوارات "إلى طريق مسدود"، حسب وصفه.

وعن منصب محافظ بابل قال البصري: "يقول المجلس إن منصب محافظ بابل حصة ائتلاف دولة القانون لأكثر من اعتبار، وليس لاعتبار الاستحقاق الانتخابي فقط، ولكن الذي طرحه حزب الدعوة باعتباره رئيس الائتلاف لا يشترط في المحافظ أن يكون من داخل الكتل الفائزة ولا من حزب الدعوة، فأي شخص يحمل هذه الشروط نقبله محافظا".

يذكر أن جميع وسائل الإعلام في محافظة بابل منعت من دخول قاعة المجلس لنقل تفاصيل الجلسة وسمح لها باجراء لقاءات بعد انتهائها.

التفاصيل من مراسل "راديو سوا" في بابل حسين العباسي:
XS
SM
MD
LG