Accessibility links

logo-print

الولايات المتحدة ترحب برغبة إيران في إمكانية الدخول في محادثات جديدة حول برنامجها النووي


رحبت الولايات المتحدة الاثنين بالنغمة التصالحية الإيرانية فيما يتعلق بإمكانية دخولها في محادثات جديدة حول برنامجها النووي مع القوى العالمية.

وقد أعربت وزارة الخارجية الأميركية عن تشككها في أن البرنامج النووي الإيراني مخصص للإغراض السلمية كما تدعي طهران.

وكان المفاوض الإيراني سعيد جليلي قد أبلغ منسق السياسات الخارجية في الاتحاد الأوروبي خافيير سولانا بأن طهران ترحب بالحوار مع الدول الخمس دائمة العضوية في مجلس الأمن الدولي وألمانيا.

وقال روبرت وود القائم بأعمال المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية في مؤتمره الصحافي اليومي إن الولايات المتحدة ترحب بالاهتمام الإيراني بالحوار لكنها لا تزال متشككة في النوايا الكامنة وراء برنامج طهران النووي.

"نريد التعامل مع إيران حول تلك القضية التي تهم المجتمع الدولي بأسره - كما أن إيران بحاجة إلى إثبات أن هذا البرنامج للأغراض السلمية. وحقيقة الأمر هي أن المجتمع الدولي يشك إلى حد كبير في الهدف المعلن من جانب إيران."

وأشار المتحدث إلى أن الولايات المتحدة تشجع إيران على المضي قدما وتزويد المجتمع الدولي بضمانات تثبت من خلالها أن برنامجها النووي سلمي.

وقال وود إن هناك عرضا مخلصا من جانب مجموعة الخمسة زائد واحد لتقديم صفقة حوافز رئيسية مقابل وقف تخصيب اليورانيوم والعودة إلى طاولة المفاوضات.
XS
SM
MD
LG