Accessibility links

برلمانيون يستبعدون حل أزمة رئاسة البرلمان


شدد النائب المستقل عز الدين الدولة على ضرورة انتظار قرار المحكمة الاتحادية لحسم مسألة تولي مرشح التوافق أياد السامرائي منصب رئيس مجلس النواب، مشيرا إلى استمرار الخلاف السياسي بين الكتل النيابية حول رئاسة البرلمان.

وقال الدولة لـ"راديو سوا": "نحن ملزمون بانتظار إصدار قرار المحكمة الاتحادية، بدءا هناك تجن من قبل طرف سياسي للاستحواذ على المنصب، صاحبه تجني سياسي من أطراف أخرى لتعيين رئيس مجلس النواب وليس انتخابه. فظهر معسكران، الأول يريد الانتخاب، والثاني يبدي رغبته بانتخاب الرئيس، لكنه في الحقيقة يسعى للاتفاق، لذلك أصبحت المشكلة معقدة".

واستبعد النائب عن جبهة التوافق رشيد العزاوي صدور قرار من المحكمة الاتحادية لحسم قضية رئاسة البرلمان:

"المحكمة لن تصدر أي قرار أيجابا أم سلبا، وستؤجل ذلك لمنح مجلس النواب حسم المسألة داخل قبة البرلمان. جبهة التوافق ستطرح مرشحها أياد السامرائي مرة أخرى، مع بقية المرشحين الآخرين، وربما تحصل جولة أو اثنتان لحين التوصل إلى نتيجة نهائية لصالح أحدهم".

وأكد النائب عن التحالف الكردستاني عادل برواري دعم مرشح التوافق لتولي المنصب: "حزب الدعوة لم يوافق على مرشح التوافق لذلك برز خلاف بين الكتل السياسية، أما بالنسبة للتحالف الكردستاني فموقفه واضح وصريح ويدعم أياد السامرائي".

واتهمت جبهة التوافق حزب الدعوة الإسلامية بزعامة رئيس الحكومة نوري المالكي بالوقوف ضد مرشحها لشغل المنصب.

التفاصيل من مراسل "راديو سوا" في بغداد علاء حسن:
XS
SM
MD
LG