Accessibility links

logo-print

الرئيس اوباما يقول إن الخروج من الركود الاقتصادي الحالي بصورة نهائية ما زال بعيدا


قال الرئيس باراك أوباما في خطاب بجامعة جورج تاون في واشنطن إن هناك بوارق أمل تشير إلى حدوث تحسن في الأوضاع الاقتصادية في البلاد، غير أنه أوضح أن الطريق إلى الخروج من الركود الاقتصادي الحالي بصورة نهائية ما زال طويلا.

وأوضح أوباما أن الركود أمر عادي تمر به جميع الدول من حين لآخر، غير أنه أشار إلى أن الركود الذي تشهده البلاد الآن ليس عاديا:

"لم يحدث هذا الركود نتيجة لتباطؤ عادي في الدورة التجارية، ولكنه نجم عن عاصفة هوجاء من عدم المسؤولية واتخاذ القرارات الخاطئة امتدت من شارع المال في نيويورك إلى واشنطن إلى المواطنين العاديين".

وعزا أوباما انهيار سوق العقارات إلى إقبال الناس على الحصول على قروض لا يستطيعون تسديد أقساطها، وموافقة المؤسسات المالية على منحهم تلك القروض دون الحصول على الضمانات اللازمة:

"كان الجميع يحققون مكاسب قياسية، غير أن الثروة التي نجمت عن تلك التصرفات لم يكن لها وجود إلا على الورق. ومع تضخم فقاعة الثروة الوهمية لم تكن هناك إجراءات للمحاسبة أو المراقبة من قبل أي شخص في واشنطن. وبعدئذ انفجرت الفقاعة العقارية، وانهارت أسعار المساكن، وبدأ الناس يواجهون المصاعب في تسديد القروض التي حصلوا عليها دون ضمانات كافية".

وأكد أوباما تصميم إدارته على اتخاذ جميع الإجراءات اللازمة لإخراج البلاد من الأزمة الحالية والحيلولة دون تعرضها لأزمة مماثلة في المستقبل.

XS
SM
MD
LG